Browsing All posts tagged under »أحلام مستغانمي – الجزائر – نثر –«

حواس الهُتَّافْ لتونس الياسمين ( سامية جلابي )

يناير 23, 2011 بواسطة

التعليقات على حواس الهُتَّافْ لتونس الياسمين ( سامية جلابي ) مغلقة

شعبٌُ أبِّيٌ نجـمٌ هِلَالْ يَصرُخْ ويَحـرقْ ودونَ انكسارْ تسِــلُ الدِماءُ منهُ بِحاراَ

كانوا سلاطين ووزراء ..ماتوا وقبلنا عزاهمْ\نالوا من المال كُثرةْ..لا عزّهم.. لا غناهُمْ ( احلام مستغانمي )

يناير 23, 2011 بواسطة

التعليقات على كانوا سلاطين ووزراء ..ماتوا وقبلنا عزاهمْ\نالوا من المال كُثرةْ..لا عزّهم.. لا غناهُمْ ( احلام مستغانمي ) مغلقة

ما أتعسهم، في ذلك اليوم الذي لن يمدّ فيه أحد يده حتى لمصافحتهم.ـ في انتظار ذلك.. هذا العرس عرسهم. فليأكلوا وليطربوا. وليرشقوا الأوراق النقدية. وليستمعوا للفرقاني يردد كما في كل عرس قسنطيني أغنية “صالح باي”.ـ

نُريد أُمَّــة عربيّة إسلاميّة راقية، تُشرّف الإسلام و تُباهي بها العروبة ___ احلام مستغانمي

يناير 14, 2011 بواسطة

1

لا ذريعة للقتلة. لا علل لا أسباب لا شرف. وكلُّ مَن يجد عُـذراً لقتلهم الأبرياء الْمُسالمين من دون سبب، هو شريكهم في القتل. القَتَلَة المؤمنون الأتقياء، الذين ألحقوا بالإسلام أذى لم يُلحقه به أعداؤه، وما وفّروا إهانة أو شُبهة إلاّ ألصقوها بنا.ـ  

تصبحون على خير أيها العرب____ احلام مستغانمي

يناير 14, 2011 بواسطة

التعليقات على تصبحون على خير أيها العرب____ احلام مستغانمي مغلقة

أكبر مؤامرة تعرّض لها الوطن العربي، هي تجريد كلمة “مؤامرة” نفسها من معناها، حتى غدت لا تستدعي الحذر، ولا التنبه لِمَا يُحاك ضدّنا، بقدر ما تثير الإحساس بالاستخفاف والتهكم ممن يصيح بكل صوته “يا ناس.. إنها مؤامرة!”.

مَهَانَة الرقم العربي الضائع ( احلام مستغانمي )

يناير 14, 2011 بواسطة

التعليقات على مَهَانَة الرقم العربي الضائع ( احلام مستغانمي ) مغلقة

ما كدّتُ أَعْجَب مِن مَرصَد باريس، الذي طَالَـب بمناسبة نهاية السنة، بضبط الوقت بتأخير الساعات ثانية واحدة، ليصبح الوقت مُتوافقاً مع دَوَرَان الأرض، حتى قرأت أنّ علماء أميركيين تَوصّلوا إلى كون الزلزال الأخير الذي ضرب آسيا، تسبَّب في سرعة دَوَرَان الأرض بمقدار ثلاثة مايكروثانية، أي بالتحديد ما يُعادل واحداً على مليون مِن الثانية، بسبب ميل […]

العابرون التاريخ بغطرسة الطغاة.. ليتعلّموا الأمومة و الحياء من القطط ( احلام مستغانمي )

يناير 14, 2011 بواسطة

التعليقات على العابرون التاريخ بغطرسة الطغاة.. ليتعلّموا الأمومة و الحياء من القطط ( احلام مستغانمي ) مغلقة

أسئلتي الوجودية بدأت مع القطة: كيف تستطيع القطة أن  تحمل صغيرها بين أنيابها من دون أن تؤذيه؟ وهل حقا هي تخفي صغارها عن أبيهم الذي يحدث عندما يجوع أن يأكلهم؟

هو العيد و لا عنوان لشجرة قلبك ( احلام مستغانمي )

يناير 14, 2011 بواسطة

التعليقات على هو العيد و لا عنوان لشجرة قلبك ( احلام مستغانمي ) مغلقة

في مساءات الشجن لحظة نفاذ حطب الصبر