التشمع الكبدي Liver cirrhosis

Posted on 21 يوليو 2011 بواسطة



مقدمة

الكبد هو أكبر عضو بالجسم وهو مهم لسلامة الجسم ولقيامه بوظائفه, ويقوم الكبد بإزالة السموم من الدم ومعادلتها, كما يقوم بإنتاج عوامل مناعية لمقاومة العدوى وإزالة الجراثيم والميكروبات من الدم, كما يقوم بإنتاج البروتينات المنظمة واللازمة لتخثر الدم وتجلطه, كما ينتج العصارة الصفراوية اللازمة لامتصاص الدهون والفيتامينات المذابة في هذه الدهون وقيام الكبد بكل هذه الوظائف الهامة يعنى أن لا أحدا من الناس يمكنه أن يعيش بكبد ازداد تليفا على مدى الوقت حتى انتهى به الأمر بالتوقف عن أداء وظيفته .

كبد مصاب بالتشمع

وفى تشمع الكبد فإن ندوبا

scar tissue

تحل محل بعض النسيج الكبدي السليم

healthy tissue

, كما تجدد بعض خلايا الكبد ويكون بالكبد كلا النسيجين كمحصلة لتفاعل النسيج الكبدي للعوامل التي يتعرض لها وتتسبب في إيذائه على المدى الطويل, وكلما زاد تعرض الكبد للعوامل التي تؤذيه كلما زادت الندوب على حساب النسيج السليم وكلما زادت شدة المرض تدريجيا, كما يحدث في هذه الحالة تعطيل سريان الدم بالكبد مما يجعله لا يؤدى وظيفته كما ينبغي, ويعتبر تشمع الكبد السبب الثاني عشر في الترتيب ضمن أسباب الوفيات, حيث يتسبب في وفاة ما يقارب 26000 شخص في كل عام كما أنه يتسبب في معاناة ودخول للمستشفيات وتعطيل للإنتاج بمعدلات عالية.

الصورة على اليمين لكبد مصاب وعلى اليسار لكبد سليم

أسباب تشمع الكبد

تعاطى الخمر

chronic alcoholism

, حيث يحدث بين المتعاطين للكحوليات بكميات

heavy drinking

بعد عقد من الزمان, ويعتقد العلماء أن هذا التأثير للكحوليات يكون من خلال تعطيل التمثيل الغذائي للبروتينات و الكربوهيدرات والدهون بالكبد.

الإصابة المزمنة بفيروس سي

chronic hepatitis C

, وذلك حيث أن الإصابة بهذا الفيروس يسبب التهابا وتلف بسيط بالكبد

inflammation of and low grade damage

والذي على مدى العقود

over several decades

يؤدى إلى تشمع الكبد .

الإصابة المزمنة بالفيروس بى ودي

chronic hepatitis B and D

, حيث يتسببا أيضا على مدى العقود من الزمان في تشمع الكبد, ومن الجدير بالذكر أن الفيروس دى لا يأتي بمفرده ولكن يصيب الحالات المصابة بالفيروس بى .

إصابة الكبد بالتهاب مناعي ذاتي

autoimmune hepatitis

, والذي يتسبب في إحداث التهاب

inflammation

وتلف

damage

وتشمع بالكبد .

الإصابة ببعض الأمراض الوراثية

inherited diseases

مثل مرض ويلسون

Wilson disease

وغيره من الأمراض التي تؤثر في طريقة الكبد في تخزين وتصنيع الإنزيمات والبروتينات والمعادن وغيرها من المواد اللازمة لسلامة قيام الجسم بوظائفه .

الإصابة بالكبد الدهني, والذي قد يحدث لمرضى السكر أو بسبب السمنة.

الإصابة بانسداد القنوات المرارية

blocked bile ducts

, حيث يسبب ارتجاع العصارة الصفراوية بسبب الانسداد تلفا بأنسجة الكبد.

قد يكون السبب بعض الأدوية

drugs

أو التعرض لمواد سامة

toxins.

أعراض تشمع الكبدفي البداية لا يعانى كثير من الأشخاص من أي شكوى ولكن مع تقدم المرض وزيادة النسيج الكبدي المصاب بالتشمع و الذي يحل بدلا من النسيج السليم فإن الشخص يشكو من الأعراض التالية:

الشعور بالتعب الشديد exhaustion

والإرهاق fatigue

والضعف weakness .

فقدان الشهية loss of appetite .

الشعور بالغثيان والدوار nausea .

فقدان الوزن weight loss .

ألم بالبطن abdominal pain .

وجود أوعية دموية بالجلد عنكبوتية الشكل spider angiomas – spider-like blood vessels .

ومع تقدم المرض أكثر وأكثر تبدأ المضاعفات في الظهور والتي قد تكون عند بعض الأشخاص هي أول أعراض المرض وعلاماته

مضاعفات تشمع الكبد

عندما يفقد الكبد قدرته على تصنيع البروتين المسمى بالألبومين

albumin

فإن الماء يتجمع بين خلايا أنسجة الجسم

edema

فتتورم ويكون ذلك أكثر ما يظهر بالساقين كما يتجمع الماء بالبطن

ascites.

وعندما يكون إنتاج الكبد قليلا للبروتينات المسئولة عن تخثر الدم وتجلطه, فإن المريض يصاب بالنزف بسهولة وقد يظهر ذلك على شكل احمرار براحتي اليدين.

يحدث اليرقان

jaundice

نتيجة تجمع المادة الصفراء بالجسم ويظهر ذلك على شكل اصفرار بالعينين والجلد.

تحدث حكة

itching

جلدية نتيجة تجمع مادة الصفراء بالجلد.

نتيجة لتجمع السموم بالجسم فإن وظائف المخ يحدث بها تغير مما يسبب عدم اهتمام المريض بمظهره

neglect of personal appearance واللامبالاة unresponsiveness

والنسيان forgetfulness

وعدم القدرة على التركيز وتغير في النوم changes in sleep habits

ويصل التغير في النهاية بالمريض إلى الغيبوبة

coma

والموت.

يكون الشخص أكثر عرضة للتأثيرات الجانبية للأدوية حيث تقل قدرة الكبد على التخلص من الأدوية والتي تتجمع بالدم.

زيادة الضغط بالوريد البابي

portal hypertension

والذي يحمل الدم من الأمعاء والطحال إلى الكبد.

حدوث نزف نتيجة حدوث انفجار بدوالي المريء والتي تحدث من جراء زيادة ضغط الدم بالوريد البابي.

حدوث النوع الثاني من مرض السكر

type 2 diabetes .

حدوث سرطان الكبد

hepatocellular carcinoma

, والذي ينشأ عادة نتيجة تشمع الكبد والذي يتسبب في حدوث نسبة عالية من الوفيات.

نسيج سرطاني بالكبد

تشخيص تشمع الكبد

يتم التشخيص من خلال الأعراض والعلامات.

عند فحص هذه الحالات يجد الطبيب الكبد متضخما وصلبا عنه في الحالة العادية, وعند ذلك يأمر بأخذ عينات من الدم لعمل التحاليل اللازمة للتأكد من وجود المرض.

للتعرف أكثر على حالة الكبد قد يطلب الطبيب عمل أشعة مقطعية

computerized axial tomography CAT scan

وأشعة صوتية

ultrasound

وأشعة رنين مغناطيسي

magnetic resonance imaging (MRI)

أو عمل مسح

radioisotope scan

للكبد باستخدام النظائر المشعة

أو عمل فحص بالمنظار laparoscope.

قد يحتاج الطبيب إلى أخذ عينة من النسيج الكبدي عن طريق إبرة

(خزعة)

biopsy needle

ثم يتم فحص العينة مجهريا كما هو موضح بالصورة.

 ___________________________________________________________________

 الصورة لليمين لنسيج كبدي سليم ولليسار لنسيج كبدي مصاب بالتشمع

علاج تشمع الكبد

يكون التشمع الذي حدث بالكبد غير قابل للتراجع ولكن يهدف العلاج إلى إيقاف تقدم المرض والتقليل من المضاعفات.

يهتم العلاج بالتعامل مع أسباب المرض والمضاعفات التي حدثت, فمثلا يتم إيقاف تعاطي الكحول عندما يكون الكحول هو السبب, كما يستخدم عقار الإنترفيرون

interferon

لعلاج الالتهاب الكبدي الفيروسي, كما تستخدم مركبات الكورتيزون لعلاج الالتهاب الكبدي المناعي الذاتي

autoimmune hepatitis

, أما في حالة مرض ويلسون والذي يتسبب في زيادة عنصر النحاس

copper

بأعضاء الجسم فإن العلاج يهدف إلى إزالة هذا العنصر الزائد من الجسم.

يجب إتباع نظام غذائي صحي

healthy diet

مع التقليل من الجهد الذي يبذله المريض

light physical activity.

يشمل العلاج علاج المضاعفات فمثلا يصف الطبيب غذاء قليل الملح

low-sodium diet

ومدرات البول diuretics

وذلك للتخلص من السوائل الزائدة المحتجزة بالجسم.

تستخدم المضادات الحيوية للتغلب على العدوى

infections.

تستخدم أدوية لعلاج الحكة الجلدية.

ينصح الأطباء أيضا في هذه الحالات بالتقليل من البروتين في الطعام حيث أن البروتين الزائد في هذه الحالات يسبب تراكم السموم بالجسم نتيجة القصور في وظائف الكبد.

يصف الأطباء الملينات

laxatives

بهدف إزالة السموم من الأمعاء.

بالنسبة لزيادة الضغط بالوريد البابي فيستخدم الأطباء الأدوية المخفضة لضغط الدم مثل البيتا بلوكر

beta-blocker.

في حالة نزف دوالي المريء يقوم الأطباء بحقنها بمادة تسبب تليفها وانسدادها

sclerosing agents

مثل مادة الإثانولامين أولييت

ethanolamine oleate

أو عمل ربط للدوالي برباط مطاطي

rubber-band ligation.

تكون زراعة الكبد ضرورة عند عدم القدرة على التحكم في المضاعفات أو عند توقف الكبد عن أداء وظيفته, وفى هذه الجراحة يتم إزالة الكبد المريض ويستبدل بالكبد السليم المزروع. وقد ساعد استخدام الأدوية المستخدمة في تثبيط المناعة مثل السيكلوسبورين

cyclosporine والتاكروليمص

tacrolimus

– بهدف عدم طرد الجسم للكبد المزروع – في زيادة نجاح هذه الجراحات.