البرتقال

Posted on 18 يوليو 2011 بواسطة



البرتقـــال

البرتقال

البرتقال

البُرتُقال نوع من أنواع الحمضيات وهو مصدر ممتاز لفيتامين سي ويساعد فيتامين (سي) في البرتقال على امتصاص الكالسيوم في الجسم ، كما يحتوي أيضا علي فيتامين أ كما أنه مصدر للصوديوم البوتاسيوم المغنيسيوم النحاس الكبريت الكلورين. ويعتبر من الاطعمه التي تشكل القلويات حيث يخلف وراءه المادة القلوية في الأنسجة وبعدها يتم استغلاله وهذا ما يدفع إلى تحسين مقاومة الجسم ورفعها. معظم أشجار البرتقال تزرع من البراعم في مشاتل زراعية خاصة. حيث تقطع البراعم من الأشجار التي تنتج مختلف الأنواع المطلوبة من البرتقال ثم تطعم بها شجيرات صغيرة تسمي المشتلات وتنقل أشجار البرتقال الي البساتين بعد عملية التطعيم بفترة تتراوح بين 6 أشهر وسنة تبدأ في أنتاج الثمار بعد أربع سنوات ويمكن أن تستمر في إنتاج البرتقال لمدة 50 سنة ويباع حوالي ربع محصول البرتقال كفاكهة ويستخدم الباقي في الأطعمة والحلوي والمربي. تعتبر البرازيل هي الدولة الأولي في إنتاج البرتقال في العالم تليها الولايات المتحدة ثم المكسيك ثم الهند والصين وأسبانيا وإيطاليا ثم إيران ومصر وباكستان.
أحسن نمو لأشجار البرتقال في المناطق شبه الاستوائية والمعتدلة الدافئة حيث يتوفر موسم لطيف البرودة ويمكن زراعة البرتقال في المناطق المعتدلة ولكن في بيوت زجاجية ضخمة لتتسع الشجر المنتج للثمار.

سبب التسمية!!
يقول المؤرخون إن كلمة «البرتقال» تعني «البرتغال»، وهي ذلك البلد الذي يقع في جنوب القارة الأوروبية الذي كان أول بلد ينقل هذه الفاكهة من موطنها الأصلي وهو الصين التي تقع في جنوب شرق القارة الآسيوية، ومن البرتغال انتشر البرتقال في العالم كله ويزرع في البلاد الدافئة، وأمريكا أكثرها توسعًا في زراعته.

شجرة دائمة الخضرة
تمتاز شجرة البرتقال بخضرة دائمة، وتظل مثمرة لمدة طويلة من الزمن، وقد تحمل الشجرة الواحدة ألف ثمرة جيدة أو أكثر، ويجمع قبل اصفرار لونه ليصل إلى السوق محتفظًا بخواصه الغذائية.
ويتقارب التركيب الكيميائي لجميع أنواع البرتقال إذ تحتوي ثماره في المتوسط على حوالي 87% من الماء والباقي يتألف من البروتينات والدهنيات ومواد معدنية، والكربوهيدرات.
ويحتوي البرتقال على حامض الليمون الذي يكسبه خاصته الحامضية، كما يحتوي على حامض التفاح المعروف بحامض الماليك، وهو ـ البرتقال ـ غني بفيتامين (ج) وفيتامين (أ) و(ب) كما يحتوي على كميات لا بأس بها من الكالسيوم والحديد.

في قشوره فائدة
وفي قشور البرتقال ـ إلى جانب مادة الجزرين ـ توجد مركبات كيميائية تفيد في تنشيط الجهاز الهضمي، فيما تحتوي بذوره علي مواد مقوية للمعدة ومنشطة للشهية.

مرطب للحرارة ومنق للدم!
وعصير برتقالتين يحتوي على (225) وحدة دولية من فيتامين (أ) المانع لمرض جفاف العين والواقي من عدوى الأمراض الأخرى، كما يضم (102) ميليغرام من فيتامين (ج) الذي يقي الأطفال شر الإصابة بمرض «الإسقربوط» الناشئ عن سوء التغذية، كما يحتوي على مجموعة فيتامين (ب) وفي مائة غرام من العصير يوجد 68 ميكروغرامًا من مركب «الثيامين» الواقي من مرض التهاب الأعصاب و(220) من «النياسين» المانع من مرض «البلاجرا».
هذا فضلاً عن المركبات الأخرى التي تساعد على هضم الأغذية وتمثيلها في الجسم وتساعد على نموه وتحصينه ضد الأمراض. كما أنه غني بفيتامين (سي) الواقي من الزكام.
وعصير البرتقال هو خير غذاء إضافي للأطفال الرضع ابتداء من الأسبوع الرابع أو الخامس.

أنواع البرتقال
* ”’البرتقال الحلو،”’ الذي يعتبر من أكثر سلالات البرتقال من ناحية الأهمية الاقتصادية وهذا النوع يستخدم معظمه في عمل عصير مركز يعبأ في عبوات للشرب.
* ”’البرتقال اليوسفي،”’ وهو نوع من البرتقال الصغير شديد الحلاوة ذو قشرة رقيقة سائبة يسهل فصلها عن الفصوص وبعض سلالات هذا البرتقال مثل برتقال ساتسوما لا توجد فيه بذور ويستعمل هذا النوع من البرتقال كفاكهة للتحلية وفي التعليب.
* ”’برتقال سيفيل”’ أو ”’البرتقال الحمضي”’ الذي يزرع أساسا في [[إسبانيا]] والبرتقال من سلالة برجاموت الذي يزرع في جنوب [[إيطاليا]] وفي [[صقلية]] الذي يستخرج منه الزيت بالضغط ويستعمل في التنكهة وفي صناعة العطور.
* ”’البرتقال أبو سرة،”’ سمي كذلك لوجود نتوء يشبه [[سره|السره]] في قمة [[ثمرة|الثمرة]].

المعلومات الغذائية
تحتوي كل حبة برتقال (184غ) بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المعلومات الغذائية التالية :
السعرات الحرارية: 86
الدهون: 0.22
الدهون المشبعة: 0
الكاربوهيدرات: 21.62
الألياف: 4.4
البروتينات: 1.73
الكولسترول: 0