عائشة القذافي “أميرة السلام” المزيفة

Posted on 20 أبريل 2011 بواسطة




لندن ـ القدس العربي ـ قبل سنوات قليلة أوعزت عائشة القذافي الابنة الوحيدة للعقيد الليبي معمر القذافي الى التونسي سامي الجلولي بأن يكتب سيرتها الذاتية لتنشر في كتاب حمل اسم: “عائشة معمر القذافي.. أميرة السلام”.

ورغم أن الكتاب أجزل المديح والاطراء للمرأة الثلاثينية الا أنه لم يغير في حقيقة أمرها شيئاً، تلك الحقيقة التي لا علاقة لها بالسلام سوى من خلال الادعاء والكذب، حيث تصريحات ومواقف عائشة القذافي خير دليل على ذلك.
وقبل أيام خرجت عائشة القذافي عن صمتها الذي دام بضعة أسابيع وأدلت بتصريحاتٍ أدانت فيها التدخل العسكري ضد ليبيا لأنه على نقيض مع ارادة الشعب الليبي ونسيت المرأة المترفة أن تسدي النصيحة لوالدها الذي يتمادى في غيه ويهدد سلامة وأمن الشعب الليبي مستخدماً حتى الأسلحة المحرمة كما تردد مؤخراً.وبخلاف تصريحاتها وأقوالها تدل مواقفها وسيرة حياتها الحقيقية على أنها في أفضل الأحوال لا تزيد عن كونها نسخة أنثوية من والدها العقيد. وحسب ما تردد من معلومات متواترة في شأنها، ولدت عائشة القذافي في العام 1975 لتعيش حياة مترفة كفتاة وحيدة لوالدها العقيد من زوجته الثانية ما أتاح لها الاستمتاع بكل متع الحياة الباذخة.

وكما أنكر والدها أنه يملك أو يحكم (تقريباً مثل ملكة بريطانيا!!) اعتادت عائشة القذافي أن تتنصل من جولاتها الشرائية في أفخم المحال الأوربية في باريس ولندن وجنيف لولا صحف التابلويد الغربية التي غالباً ما كانت تضبطها بالصور متلبسةً بالأمر بل وحتى في حالة تماهي تام معبودتها عارضة الأزياء الألمانية كلوديا شيفر تقلدها في تسريحة ولون شعرها وحتى مشيتها وقوامها.

وكانت صحف بريطانية نشرت بعضاً من مظاهر البذخ الظاهر خلال واحدة من زياراتها الى لندن حيث قامت بحجز عدة أجنحة في فندق الدورشيستر الفخم بغرض الاقامة فيها مع طاقم الرعاية الخاص بها حيث كانت حاملاً في ذلك الوقت ورافقها طاقم من عدة أفراد للعناية بصحتها طوال الوقت أما تكاليف الاقامة في الفندق والتي تتجاوز بضعة آلاف عن الليلة الواحدة فلم تكن مما يشغل تفكيرها في ذلك الوقت على مايبدو.

مواقف سياسية رعناء
ورغم النهج الاستبدادي الدكتاتوري في الحكم المعروف عن والدها وجدت المرأة المترفة مكاناً لها في المواقف السياسية الخاصة بليبيا دون مبرر أو صفة تسوغ الأمر، فكان أن اخترقت طائرتها الخاصة الحصار المفروض على العراق للاعراب عن الدعم والتأييد للرئيس العراقي الراحل صدام حسين مع وعد (تبين لاحقاً زيفه) بأن يكون والدها العقيد أول قائد عربي يبادر الى كسر الحصار.

وزعمت لاحقاً بعد القاء القبض على صدام حسين أنها ستدافع عنه ضمن فريق الدفاع الخاص به الا أن دورها في الحقيقة لم يتجاوز تقديم الدعم المالي أما الدعم القانوني فأمر لا طاقة لها به رغم شهادة الدكتوراة في القانون التي تحملها.

وقبل ذلك بسنوات سمحت عائشة القذافي بأن تحشر أنفها في شأنٍ خارجي يتعلق ببريطانيا حيث أدلت بخطبةٍ في حديقة الهايد بارك أيدت فيها الجيش الأحمر الايرلندي الذي كان متورطاً في عنف وارهاب ضد أهداف بريطانية فتسببت بذلك في أزمة دبلوماسية بين بلادها وبريطانيا وزادت من الشبهات التي حامت حول والدها في خصوص دعمه للجيش الاحمر.

وابان الأزمة الدبلوماسية التي اشتعلت بين ليبيا وسويسرا قبل نحو ثلاث سنوات على خلفية القاء القبض على اخيها هنبيعل وزوجته لتورطهما في الاعتداء على مخدوميهما، يعتقد أن عائشة القذافي كان لها اليد الطولى في اشعال الأزمة وتقليص فرص تطويقها بعد أن أوغرت صدر والدها على الحكومة السويسرية حيث صدف أن كانت برفقة هنبيعل وزوجته ولم تعجبها المعاملة غير الخاصة التي تلقياها على يد الشرطة السويسرية.

حصاد شخصي هش
ولم يكن الحصاد الشخصي لأميرة السلام المزعومة بأفضل حظاً، فالكثيرون يشككون في أحقية عائشة القذافي في شهادة الدكتوراة التي تحملها من جامعة المرقب الليبية حيث كلية القانون التي منحتها الدرجة معروفة بتسجيلها لأكبر عملية غش في الامتحانات بكلية جامعية. ويعزز ذلك الاعتقاد العذر الواهي الذي قدمته عائشة القذافي عندما قررت التخلي عن محاولاتها الحصول على درجة الدكتوراة من جامعة السوربون بفرنسا وزعمها أنها لا تريد دراسة شيء لا وجود له ومتذرعة بالحرب على العراق كسبب لموقفها.

ادراك متأخر
وعلى ما يبدو وقفت الامم المتحدة على كل هذه الحقائق وان متأخراً بعض الشيء اذ عمدت الى تجريد عائشة القذافي من لقب سفيرة النوايا الحسنة الذي كانت تحمله وتعمل به لمكافحة الايدز والعنف في ليبيا بعد أن أخذ والدة “أميرة السلام” في قتل أبناء شعبه الذين خرجوا في تظاهرات سلمية وأيدته ابنته في ذلك.

الواضح الآن أن حقيقتها المتمثلة في وضعها الاجتماعي كزوجة لضابط في القوات المسلحة أحمد القذافي القحصي الذي ينتمي الى فرع القحوص في قبيلة القذاذفة التي ينتمي اليها معمر القذافي نفسه، الى جانب كونها تحمل رتبة فريق في الجيش الليبي هو الوضع الأكثر صدقاً وتوصيفاً لحقيقتها البعيدة كل البعد عن “أميرة السلام”.