سنوات البروستاتا..فصول من يوميات الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي

Posted on 5 أبريل 2011 بواسطة



سنوات البروستاتا” هو عنوان الرواية الجديدة للكاتب والصحفي التونسي الصافي سعيد، الصادرة عن “عرابيا للاعلام المتعدد”و هي من جنس الأعمال الابداعية الميتافيزيقية، من حيث اسقاط الأحداث و التأليف، من خلال التواري وراء عالم الموتي لنقل صور من واقعية الحياة

يوظف الكاتب أحداثا ووقائع تمثل أبرز مسارات حياة زين العابدين بن علي الرئيس المخلوع/النعمان في الرواية/، سيرة حياته من الطفولة الى الشباب، الى سنوات الحكم أو “الملك”، مرورا بالمناصب التي تقلب فيها سواء في الجيش أو في الحياة المدنية، وقصته مع النساء وخاصة زوجته الاخيرة /نجلاء في الرواية/التي رافقت سنوات حكمه المستبد وكانت شاهدة على قصة صعود سريعة، كما عايشت بل كانت سببا وراء الانهيار والهروب وبكاء ملك ضائع

 

“سنوات البروستاتا” ينظر اليها النقاد على أنها عمل روائي لايرجع بالاحداث على طريقة الفلاش باك من الكبر الى الصغر بل في هذه الحالة يكون الرجوع من الموت الى حدث الولادة وصولا الى السلطة والحكم ثم الانهيار..من الموت الى البعث والنشأة الأولي، وقصة الصعود نحو القمة والخروج المذل من سدة السلطة والتاريخ، يحاول الصافي سعيد وبأسلوب روائي شيق، شد القاريء بل أنه يدفعه الى الاستمرار في القراءة وعدم التوقف ، من أجل معرفة تفاصيل ومعلومات واسرار أكثر وخاصة تلك المتصلة بعلاقة الحب بل العشق التي جمعت بين “النعمان” و”نجلاء”، بجميع تشعباتها من السرية الى العلنية

ونجلاء، عشيقة النعمان ثم زوجته/ لم تكن تنتمي لبنات العائلات الكبرى، ولا الى عائلات الاغنياء الجدد وهو امر لا تخجل منه ابدا لان ما من احد يخطر على باله بانها لم تتزوج النعمان عن حب… أو ليس من عبقرية نجلاء انها استبدلت زوجا سجينا بزوج قادر على وضع كل البلاد في السجن…/

وتكشف احداث الرواية عن جوانب من شخصية نجلاء، المرأة ذات الأصول الاجتماعية المتواضعة والتي تحولت إلى “حاكمة قرطاج”، فنقرأ في الصفحة 39 / لو كان هذا الذي في بطني ولدا، فاني سأجعل من هذه الجمهورية وراثية…/. وأثناء جلسة حميمية مع النعمان، تقول له نجلاء / لماذا لا تفكر في ترشيحي انا لخلافتك..هذا الشيء قد يزعجك في البداية ولكن لو فكرت فيه جيدا، فانه سيكون افضل -ضرب سياسي- تقوم به في عهدك. لماذا لا تفكر في ذلك يا نعومي..ومن سيحمي ثروتنا وعائلتنا ومن سيحفظ اسمك عاليا ومنجزاتك ساطعة…/

من خلال سفر مجازي وافتراضي اطاره عالم الاخرة “الموت “يحرك الروائي الصافي سعيد خيوط الكلام والمواقف والحسابات المضمرة في النفوس بين الاموات.. ليعكس خلاصة الحكاية بين الأحياء..وأي أحياء؟”. انهم ممن تحكموا بالحديد والنار في البلاد والعباد، وحولوا “الخضراء” الى مزرعة خاصة بهم وبزبانيتهم

يستدعي الصافي سعيد في هذه الرواية تراث وأسلوب تيار الواقعية الجديدة في الرواية العربية، الذي أسس له الروائي المصري الكبير نجيب محفوظ، وهي مدرسة تعمل على تحويل الواقع كما هو ماثل أمامنا الى عمل ابداعي وفني، في محاولة للكشف عن أحداث ووقائع وكذلك شخصيات كان لها الحضور الاوفر في الفضاء العمومي المشترك بكل حيثياته وخاصة تلك السلبية والمؤلمة في مسار المجتمع والدولة

الصافي سعيد، كاتب وصحفي وروائي تونسي، رئيس تحرير لمجلتي “عرابيا” الشهرية و”جيوعرابيا” الفصلية من كتبه /مثلث الشياطين الاستوائي/ و/الحمي42/ و/العتبات المدنسة في الشرق الاوسط/ و/عودة الزمن الامبراطوري/ و/بورقيبة..سيرة شبه محرمة/ و/سنوات المتاهة في القرن الحادي والعشرين/ ومن رواياته /كازينو+/ و/حدائق الله/ و/الاغواء الملكي/

وعن علاقته بالرواية يقول الصافي سعيد/ لا ادعي انني روائي كبير لكن كل كاتب يسعي لان يكون روائيا جيدا…الرواية تسمح لي بان اقول ما لا يقال في مقال صحفي وهي تعطيني ابعادا درامية لاي حدث او فكرة، واستطيع ان اتسلل بها الى شخصيات قابعة في ذهني وفي لاوعيي لأشكلها بالطريقة التي اريدها واراها، الرواية تمنحني القدرة علي بث معرفة انا نفسي غير متأكد منها ومن خلخلة المعارف الاخرى