في الجاهليّة، كانوا إذا جاعوا يأكلون أصنامهم. إلّا نحن، تأكلنا أصنامنا جشعاً.. لا جوعاً ____ احلام مستغانمي

Posted on 10 مارس 2011 بواسطة



يخرج علينا الإله الزعيم كلّ يوم بشهيّة متزايدة للموت. فهو لن يقبل بأقل من أنهار من الدم.. أليس هو صاحب شعار ـ”النهر العظيم للشعب العظيم”. هذا الشعب الليبي العظيم يلزمه إذن موت عظيم، وعد الإله الزعيم بأن يهديه إيّاه.. ـ

حتى لو اقتضى الأمر الاستنجاد بالمرتزقة و بالطائرات الحربيّة، لقصف أناس خرجوا بدءًا يتظاهرون و هتافهم الوحيد ـ”سلميّة.. سلميّة” لكن كلّما تقدّم الموت سارقاً رفاقهم و ذويهم كبر الغضب و تغيّرت الشعارات حتى انتهت حيث بدأت شعارات التونسيين “الشعب يريد إسقاط النظام”. أو على الأصح يريد إسقاط الأصنام.. تلك التي تحكمنا كما بالحقّ الإلهي، و لا تقبل أن نخالف لها أمرا.ـ

في الجاهليّة، كانوا إذا جاعوا يأكلون أصنامهم. إلّا نحن، تأكلنا أصنامنا جشعا.. لا جوعاً. فهي تخمت بقرابيننا و تودّ لو استطاعت التهام أعمارنا، كي يتسنّى لها فائض عمر لإنفاق ما سرقته منّا.ـ

***

مقتطف من مقال لأحلام مستغانمي