الرجال الذين يبهروننا بثيابهم العسكرية ليسوا الذين يبهروننا بدونها____ احلام مستغانمي

Posted on 30 يناير 2011 بواسطة



 

كان ضابطاً يحب الانتصارات السريعة حتى في سرير .وكنت أنثى   تحب الهزائم الجميلة, والغارات العشقية التي لا تسبقها صفارات إنذار.. ولا تليها سيارات إسعاف, وتبقى إثرها جثث العشاق أرضاً.ـ

بي افتتان بقصف عشوائيّ, يموت فيه الأبرياء عشقاً.. على مرمى اشتهاء, دون أن يكون لهم الوقت ليسألوا: لماذا؟في النهاية, الرجال الذين خلقوا لكرسيّ, لم يخلقوا بالضرورة لسرير. والذين يبهروننا بثيابهم العسكرية ليسوا الذين يبهروننا بدونها.ـ

الليلة أيضاً, سأسترق النظر إليه وهو يخلع قوته ويرتدي منامته.وأستعيد دون قصد ذلك الحوار الجميل في مسرحية ألبير كامو “حالة حصار”.ـ

– اخلع ثيابك!.. عندما يغادر رجال القوة بذلتهم لا يكونون جميلين للرؤية.ـ

ويأتي الجواب:- ربما.. ولكن قوتهم تكمن في اختراعهم لتلك البذلة!ـ

****

فوضى الحواس