Browsing All Posts published on »يناير 2nd, 2011«

كقبلة أولى يباغتك المطر ( احلام مستغانمي )

يناير 2, 2011 بواسطة

التعليقات على كقبلة أولى يباغتك المطر ( احلام مستغانمي ) مغلقة

كقُبلة أُولى، كموعد أوّل، يُباغتكِ المطر، مثل يدٍ تلامسكِ للمرة الأُولى. ـ تنتفضين لقطراته المتسارعة، تتوجّسين سيوله الجارفة. طبعاً، هو سيّدك. يعدكِ.. يتوعدكِ.. يتحكّم في مزاجكِ العاطفي، وعليه ألاّ يُطيل المكوث، حتى لا يترككِ لوحل الندم.ـ

توقفن عن تقبيل الضفادع ! أحلام مستغانمي

يناير 2, 2011 بواسطة

1

هل انتهى الفعل السحري للقُبَل، وما عدنا نُصدِّق تلك الروايات الفلكلورية القديمة التي تُغيِّر بقبلة حياة أبطالها؟ يمرُّ أمير بغابة مسحورة، ويقع نظره على الجميلة النائمة تحت شجرة في دانتيل ثوبها الفضفاض، وقد تناثر شعرها الذهبي على العشب. لا يقاوم إغراء فتنتها. يسترق من نومها قُبلة. وإذا بها تستيقظ من نوم دام دهراً. قبلة تُنهي […]

من عابر سبيل ( أحلام مستغانمي )

يناير 2, 2011 بواسطة

1

ليس ثمة موتى غير أولئك الذين نواريهم في مقبرة الذاكرة. اذن يمكننا بالنسيان, أن نشيع موتا من شئنا من الأحياء, فنستيقظ ذات صباح ونقرر أنهم ما عادوا هنا.بامكاننا أن نلفق لهم ميتة في كتاب, أن نخترع لهم وفاة داهمة بسكتة قلمية مباغتة كحادث سير, مفجعة كحادثة غرق, ولا يعنينا ذكراهم لنبكيها, كما نبكي الموتى.

بابا نويل.. طبعة جديدة ( أحلام مستغانمي )

يناير 2, 2011 بواسطة

التعليقات على بابا نويل.. طبعة جديدة ( أحلام مستغانمي ) مغلقة

المخرج الفرنسي الذي أضحك، منذ سنوات، المشاهدين كثيراً في فيلمه “بابا نويل هذا القذر”، ما ظنّ أنّ الحياة ستُزايد عليه سخرية، وتسند إلى “بابا نويل” الدور الأكثر قذارة، الذي ما فطن له المخرج نفسه، ليُضيفه إلى سلسلة المقالب “الحقيرة” التي يمكن أن يقوم بها رجل مُتنكِّر ليلة الميلاد في لحية بيضاء ورداء أحمر.

امرأةٌ لا تَصلُحُ للنسيان ____رسالة الأسبوع

يناير 2, 2011 بواسطة

1

إليكِ؛ يا التي تَقطنُ خارجَ خارطةِ النسيان، أكتبُ الرسالةَ السادسةَ بعد الألف، يا امراةً من الصنعِ المطرِ لا تصلحُ إلا للذكرى؛ يا امرأةً لا تنامُ حتى أجددَ ولائي لتفاصيلِ قصتها، نامي، ما زلتُ على عهدي، لا أنثى غيركِ تسبحُ بماء القلب، ولا يطيرُ سواكِ بسماء الذاكرة، فنامي يا لؤلؤتي ملئَ جفنيكِ، قريرةَ القلبِ، ودعيني أنامُ، […]

يا لرقمهم الغالي ذاك.. كيف مات ! ( أحلام مستغانمي )

يناير 2, 2011 بواسطة

التعليقات على يا لرقمهم الغالي ذاك.. كيف مات ! ( أحلام مستغانمي ) مغلقة

لعلّ بداية السنة فرصة لكي أقتني دفتراً هاتفيًّا جديداً، أنقل عليه ما نجا من الأسماء.. و ما صمد من الأرقام. يتناقص الأصدقاء عاماً بعد عام، بعضهم سقط من القطار، و آخرون سقطوا من القلب.ـ لا وقت لي لأنتشل أحداً. لذا أحتفظ بدفتر هاتفي تعيد الأيام تشكيل أرقامه. لا أكترث لفوضاه، و لأرقام كتبتُ بعضها على […]

احتفلوا به كما لو كان عشيق ( أحلام مستغانمي )

يناير 2, 2011 بواسطة

1

استقبلوا العام الجديد ببهجة، حتى و إن كنتم من مفلسي الحبّ. لا شيء يستحقّ الحزن، إنّه زمن مضى من في العام الماضي تنازل عنكم دقيقة تنازلوا عنه إلى الأبد. فالذي يقبل بدقيقة يقبل بأكثر، و الذي لا يقيس الوقت العشقي بلهفة ساعة رمليّة، دعوه يتسرّب من بين أصابعكم دون ندم. ما هو إلّا حفنة رمل.ـ