الطريق الروماني ( شمال سورية ) حلب ,,, انطاكية

Posted on 19 ديسمبر 2010 بواسطة



من “حلب” إلى “قنسرين” ثم “كفركمين” إلى “باب الهوى” فـ”أنطاكيا”، هذا هو مسار الطريق الروماني القديم، الذي كان يربط محافظة “حلب” مع “إدلب” مع “أنطاكيا”، والذي يعتبر أقدم طرق للمواصلات في محافظة “إدلب”، حيث يمرّ ضمن أراضي المحافظة من ناحية “الدانا”، شمال مدينة إدلب بحوالي 45 كم.

تكبير الصورة

وفي لقاء مع الباحث التاريخي “فايز قوصرة” تحدث لموقع eIdleb عن حكاية هذا الطريق الأثري قائلاً: «تمّ رصف هذا الطريق بالحجارة في عام 362 للميلاد، في عهد الامبراطور الروماني “يوليان”، وذلك بحسب ما ذكر الرّحالة “بوكوك” الذي مرّ بمحافظة “إدلب” في عام 1737، حيث قرأ هذا التاريخ منحوتاً على أحد أحجار الطريق، وإنّ بقايا هذا الطريق القديم ماتزال موجودة حتى اليوم بطول حتى 1200 متر، عند قرية “كفركمين” في محافظة “حلب” شرق بلدة “الدانا”، والقوس الذي يعلو هذا الطريق بالقرب من “باب الهوى” يرتبط بحادثة تاريخية، مفادها أنّ ملك بيزنطة “قسطنطين” قام باعطاء “هارميسداس” شقيق ملك فارس “سابور الثاني” عام 323 للميلاد،

تكبير الصورة
الباحث والمؤرخ فايز قوصرة

قطعة أرض وذلك عندما هرب “هارميسداس” من “فارس” ولجأ إلى “بيزنطة”، فكان هذا القوس هو الحدّ الفاصل للأرض التي أعطاها “قسطنطين” لـ”هارميسداس”، وفي مكان هذا القوس الباقي حتى اليوم كانت تقوم بنية خدماتية متكاملة للمسافرين على الطريق، تضم فندقا ونبع ماء وكنيسة للمصلّين».

ويختم الباحث “قوصرة” حديثه بالقول: «ولكوني عضواً في لجنة السياحة المركزية في محافظة “إدلب”، اقترحت بازالة طبقة الإسفلت التي تغطي هذا الطريق الأثري في قسمه الواقع ضمن أراضي محافظة “إدلب”، وذلك عندما قام الفرنسيون بتعبيده في عام 1930، وإظهار الطريق الأصلي المرصوف بالحجارة، وذلك من أجل إعادة الوجه الأثري لهذا الطريق، وإبراز رمزيته كمدخل إلى محافظة “إدلب”، حيث التاريخ والحضارة».