بلدة اسقاط ( منطقة سلقين ) الموقع الجغرافي و الحدود و السكان

Posted on 18 ديسمبر 2010 بواسطة



بلدة اسقاط : الموقع الجغرافي و الحدود

معلومات عامة عن بلدة اسقاط ( منطقة سلقين )

خريطة بلدة اسقاط ( منطقة سلقين ) السورية

خريطة بلدة اسقاط ( منطقة سلقين ) السورية

–   تقع بلدة إسقاط في الزاوية الشمالية الغربية من القطر العربي السوري شمال غرب إدلب شمال شرق مدينة سلقين وتتبع إدارياً لها . تطل من الشمال الغربي على لواء اسكندرون وللبلدة حدود إدارية معه في تلك الجهة وتشرف على جبال الأمانوس وتطل من جهة الغرب على هضبة القصير أما من جهة الشرق فيفصلها وادي ( مندار ) عن السلسلة الوسطى من جبال حارم . وهي تتربع

فوق هضبة ترتفع / 450 / م  فوق سطح البحر تتدرّج بانحدارها باتجاهات متعددة  ( نحو الشرق والشمال والغرب والجنوب الغربي ) .

–   صخورها كلسية وحوّارية , وقد كانت تجري في أراضيها العديد من الينابيع في جهات مختلفة من البلدة إلا أنه وبسبب تواتر الجفاف وتزايد استهلاك المياه تسبب في جفاف معظمها ومن هذه الينابيع – عين الأرز – عين عنابه – عين البلدة ,  التي كانت تزود أهلها بالماء – عين الباردة – عين زيزا – المنبوع ….إلخ .

بالإضافة إلى عدد كبير من الأودية السيلية التي تنحدر باتجاهات مختلفة ومن أهمّها : وادي مندار – وادي الحلقة – وادي المقله – وادي خرفان – وادي بتيتا – وادي الحلبي – وادي الدلب .

وتبعد بلدة إسقاط عن مدينة سلقين / 2 / كم  وعن مدينة حارم / المنطقة /  9  / كم  وعن مركز المحافظة مدينة إدلب / 48 / كم .

السكان في بلدة اسقاط السورية

يبلغ عدد سكان بلدة إسقاط ما يقارب / 8000 / نسمة حيث يوجد في هذه البلدة أكثر من / 40 / عائلة أي كنية .

يتراوح عدد الأفراد في البيت الواحد ما يقارب / 7 / أشخاص ( أب وأم وخمسة أولاد )  وعلى الأغلب يعيش الجد والجدة ضمن العائلة وذلك لخدمتهم ورعايتهم .

 

تتقاسم الأسرة المهام بين الداخل والخارج فالأب يعمل خارجاً ( وظيفة – زراعة – صناعة – تجارة .. ) ليؤمن احتياجات البيت , والأم تتولى الرعاية والعناية بالأطفال وأعمال البيت , فضلاً عن قيام بعض النساء بالعمل خارج المنزل ( وظيفة ) .

وأصل سكان البلدة من العرب ويميل سكانها إلى اللغة العربية بشكل ملحوظ فأغلب المدرسين الذين يحملون الشهادات الجامعية وأغلب طلاب الجامعات يختصون باللغة العربية ويميلون إلى قول الشعر .

 

أما بالنسبة لأصل سكان المنطقة عبر التاريخ فنستطيع أن نقول أنه من أصل آرامي و الآراميون من القبائل الرحل وقد تجولوا قروناً في البوادي الغربية الشمالية إلى أن استقروا في أنحاء (الهلال الخصيب)

شرقي الفرات وغربه .(( الموسوعة العربية ))وتدل الدراسات التي أجريت على بلدة إسقاط مؤخراً أن البلدة قد سكنت منذ ما يقارب / 250 – 300 / عام حيث تم العثور على مخطوط عند أحد سكان البلدة

مدوناً فيه شجرة العائلة وأصلها وهي من أقدم العائلات التي سكنت البلدة وقد وصلت إلى الجد السابع الذي قدم إلى البلدة من العراق ( الموصل ) .

عن موقع

بوابة المجتمع المحلي لبلدة إسقاط