أغاني وأمثال شعبية من منطقة سلقين بلدة اسقاط نموذجاً

Posted on 11 ديسمبر 2010 بواسطة



وهي على الأغلب تكون من كلمات شعراء شعبين والحان فلكلوريّة سهلة ومتداولة وتختلف بتسيميتها ومنها ( المواويل – القدود – والأغنية ) . وهناك نوع له خصوصية بحياتنا الريفية وهو ( العدّيات ) وهي أحد أنواع الغناء في البلدة .  ونذكر أمثلة قليلة من هذه الأغنيات الشعبية التي  أفادنا بها الشاعر الشعبي في بلدة إسقاط – مصطفى أمون – المعروف بلقب  / أبو صوف / :

( سَكّرْ الحارس على بوابكم * والعسس داير وأنا مغرم بكم )

(سكّر عليّ الحارس ومضى * قال ما بفتح إلا لغدا )

( وأنا قلبي بالهوى ارتضى * افتحولي واقبلوني عبدكم )

( غرّب ظريف القامة * حجر وذهب يا ياما )

( يا عين بيكفي بكى * ويا عين واسليهم )

( يا عين ورادوا بدالك * لا بقى تريديهم )

( غرّبوا جانب ليلي * راكب ع ضهور الخيلي )

( وأُمّوا تصرخ يا ويلي * أخدوا مني النداما )

( وامبارم يا بو الحسّاوية * يا بو خد أحمر وجورية )

( يامو جوزيني أنا وصغيرة * قبل ما أكبر وأعملك حيلة )

( ما بقى بصبر ولا حتى ليلة * والهوى يامو شو عامل بيّا )

ومن ( العديّات ) المشهورة في بلدة إسقاط نذكر أيضاً القليل من الكثير:

( أهلا وسهلا ومرحبتين * بالأسمر كحيل العين )

( أهلا وسهلا ومرحبا * ريحتكم ما أطيبا )

( بالدفاتر لكتبا * واعمل عليها طلحيتين )

( أعمل عليها أغاني * بتحيّر الأذهانِ )

( شفتا مرّة بزماني * يعني من مدة شهرين )

وأيضاً :

( طلّي من الشّباك طلّي * وإن ما طلّيتي  يا دلّي )

( طلّي من الشّباك علينا * الله ما بيني وبينا )

( غمزتني بحاجب عينا * يا جماعه ظهري انحلِّ )

وأيضاً :

( صبور عليها وتأنّى * لسّاها صغيرة بتتبنّى )

( صبور عليها يا رفيق * صادفتا بنصّ الطريق )

( لابسة ثوب العتيق * وشعرا أجعد ومحنّى )

كما وتحفل المناسبات بآلاف الأهازيج نذكر منها :

وتسبق كل مقطع كلمة تردد في البلدة وهي ( هاها )

( وفتح الياسمين * ويا زهر البساتين )

( ويا مسبحة اللولو * بإيد السلاطين )

( يا عمّي ويا خالي * والدار خيل وخيّالي )

( تسوى ملا  شالا دهب * وما بيعدن الكيالي )

( هاها والمحرم رحرح * هاها والسمك فيه بيسبح )

( ها ها والله يخلي الشباب * ها ها لنجوز ونفرح )

ويعقب هذه الأهازيج الزغاريد .

الأمثال الشعبية :

الأمثال المتداولة في البلدة هي أمثال متداولة في المنطقة ونذكر منها :

( كومة حجار ولا هالجار ) . وتقال للتعبير عن سوء الجوار .

( دَقْ القرفة ولا صباح السّلفة ) . والسلفة هي زوجة أخو الزوج .

للتعبير عن غيرة وكره ( السلايف ) لبعضهم .

3. ( مكتوب ع ورق الجنة عمرها حماية ما حبّتْ كنّه ) ويقال للتعبير عن البغض بين الحماية والكنة .

4. ( متل روحة برغش ع حارم ) ولها حكاية قديمة في بلدة إسقاط ولكن مفهومها ( من يذهب إلى مهمة دون أن يعرف شيء عنها ) .

( الحارة الدست وإنت المغرفة ) ويطلق على من يعلم كل شؤون الحارة .

بوابة المجتمع المحلي لبلدة إسقاط