لسان الثور ( خبز النحل ) Borago officinalis

Posted on 10 ديسمبر 2010 بواسطة



التصنيف العلمي
المملكة: Plantae
الفصيلة: Boraginaceae
الجنس: Borago
النوع: B. officinal
الاسم االعلمي Borago officinalis

نبات خبز النحل نبات حولى شتوى و يحمل ساقه كثيراً من الفروع وأوراقه بسيطة متبادلة غير معنقة. الأزهار زرقاء اللون وتشبه في شكلها النجوم وللأوراق رائحة وطعم الخيار الطازج،

ويزرع حالياً لفوائده الاقتصادية العالية حيث يستخدم كنبات طبي لعلاج العديد من الأمراض, كما يستخدم كمصدر من مصادر حبوب اللقاح الهامة لتقوية طوائف نحل العسل, وبالتالي زيادة إنتاج العسل في خلايا النحل, خاصة وأن إنتاجه للأزهار يكون في فترة حرجة بالنسبة للنحل وهى فترة الشتاء التي تقل وتندر فيها حبوب اللقاح والرحيق بالنسبة للنحل

وصف النبات:
النمو الخضرى للنبات غير محدود وتغطى أجزاء النبات بزغب أبيض كثيف يؤدى إلى إحداث التهابات فى الجلد عند الاحتكاك.

1- الساق:
الساق عصيرية قائمة مجوفة يتراوح طولها بين 0.8 – 1.00 متر ذات لون أخضر مصفر مغطاة بشعيرات كثيفة.


2- الأوراق:

بسيطة متبادلة على الساق والورقة بيضاوية الشكل يتراوح طولها حوالى 11 سم وذات عنق قصير ولونها أخضر مغطاة بشعيرات كثيفة والأوراق الصغيرة لها رائحة الخيار.

3- الأزهار:

تتكون البراعم الزهرية ذات اللون البنفسجى على قمة الفروع ثم تتفتح الأزهار نجمية الشكل ذات بتلات زرقاء أو بنفسجي
والثمار المتكونة يكون لها لون أخضر فى البداية وعند جفافها تتحول إلى لون بنى داكن ذى غلاف خشن صلب.

 

الأجزاء المستخدمة من النبات
الأغصان المزهرة والبذور وأحياناً الأوراق لوحدها أو الأزهار لوحدها. تحتوي الأزهار والأوراق على مواد هلامية وحموض العفص وقلويدات البيرو ليزيدين السامة للكبد عندما تكون مفصولة.

اما البذور فتحتوي على حموض دهنية والتي تشمل حمض اللينولينيك وحمض غاما اللينولينيك.
يستخدم لسان الثور كشراب لإراحة القلب وقد امتدح جول جيرارد الذي كتب سنة 1597م فضائل النبات قائلاً: «الشراب المصنوع من الأزهار يريح القلب ويبعد السوداوية ويهدئ المجنون والمهتاج».

تستخدم بذور ولسان الثور كمدرة للبول والعرق ومطرياً للجلد والالتهابات والتقرحات الجلدية، مع ملاحظة عدم استخدام زيت بذور لسان الثور داخلياً على الإطلاق نظراً لسميتها.

وقد أثبتت الأبحاث أن زيت لسان الثور يفيد علاج التهابات الجلد. ويمكن استخدام زيت لسان الثور الموجود على هيئة كبسولات ويباع في محلات الأغذية التكميلية أو استعمال أوراق النبات طازجة مع السلطة

الأجزاء الهوائية والبذور

•يستخدم المنقوع لالتهابات الجهاز البولى والتهابات المفاصل والتهابات القلب المصحوبة بالتورم.
•ويستخدم زيت البذور فى علاج الروماتيزم.
•شراب الأزهار مفيد لعلاج السعال .
تعصر الأوراق الطازجة وينزع منها اللب، ثم يؤخذ 10 مل من العصير ثلاث مرات في اليوم لحالات الاكتئاب والحزن. يؤخذ يوميا 500 ملليجرام من الزيت على شكل أقراص كعلاج إضافي (مكمل) للإكزيما أو التهاب المفاصل.

ويلاحظ كثافة الأزهار – النبات الواحد يحمل حوالى 250 شمراخاً زهرياً, والشمراخ الزهرى يحمل حوالى 20 زهرة – أى حوالى خمسة آلاف زهرة للنبات الواحد.
حيث أن الإجهاد (Stress) هو احد أسباب التهاب القولون فإن لسان الثور يعتبر من النباتات الممتازة لتخفيف الإجهاد..
وتستعمل هذه الأجزاء منشطة للغدة الكظرية وطاردة للحمى وتساعد على التعرق ومقشعة. كما يحارب النبات الضغط والإجهاد
زراعة وإنتاج النبات:

ميعاد الزراعة:
تبدأ زراعة النباتات من أول شهر سبتمبر حتى آخره, على أن تكون الزراعة بجوار المناحل فى مسافة لا تزيد على 500 متر ويستمر الإزهار لفترة طويلة من آخر ديسمبر وحتى شهر مايو, حيث تتصف الزهرة باستمرارية الرحيق وحبوب اللقاح لأطول فترة ممكنة.

كمية البذور:

يتطلب الفدان ( 4200 متر مربع (م²) ) حوالي 2 كيلوجرام بذور.

إعداد الأرض للزراعة:

– تحرث الأرض حرثتين متعامدتين.

– يضاف السماد البلدى المتحلل بمعدل 20 متر مكعب مع 200 كجم سماد سوبر فوسفات للفدان مع الإعداد.

– بعد تنعيم التربة تخطط بمعدل 10 خطوط / قصبتين.

الزراعة:

نظراً لأن النبات منشر, فيفضل زراعة البذور فى جور (2-3 بذرة لكل جورة) على ظهر الخط, مع مراعاة أن تكون المسافة بين الجورة والأخرى متراً, وتزرع البذرة على عمق 1 سم.

خف النبات:

من الملاحظ أن نسبة الإنبات 100% للبذور الناضجة, ويتم خف الجورة على نبات واحد, بعد وصول عدد الأوراق على النبات من 5 – 6 ورقات حقيقيات ( أى بعد حوالى أسبوع).

الرى:

– يتم الرى بعد الزراعة مباشرة على أن تصل المياة لقمة الخط حتى تساعد المياة على إنبات التقاوى لصلابة قصرة البذرة.

– يبدأ الإنبات بعد أسبوع تقريباً.

– يتم متابعة الرى حسب ظروف الجو والتربة, حسب حاجة النبات ويراعى عدم الإسراف فى الرى.

– تقلل كميات المياه أثناء نضج البذور فى شهر مارس وأبريل حتى لا يحدث رقاد للنبات.

التسميد:

يتم التسميد على دفعات كالتالى:

1- التسميد الآزوتى:

الدفعة الأولى وتضاف بعد الخف: 100 كجم سلفات نشادر للفدان

الدفعة الثانية بعد الأولى بشهر: 100 كجم سلفات نشادر للفدان

الدفعة الثالثة بعد الثانية بشهر: 100 كجم سلفات نشادر للفدان

(وتضاف الكميات تكبيشاً بالقرب من منطقة انتشار الشعيرات الجذرية للنبات.)

2- التسميد البوتاسى:

بمعدل 100 كجم للفدان ويتم الرى مباشرة بعد التسميد.

* الرش بمنظم النمو- مرتان: الأولى بعد الخف,
والثانية بعد 21 يوماً من الرشة الأولى باستخدام منظم النمو الطبيعى “اسكوبين” بمعدل 200 جرام/75 لتر ماء للفدان,
ويراعى الرش فى الصباح الباكر بعد تطاير الندى وأن تكون الأرض رطبة.

نضج البذور وجمعها:

خلال الفترة من 15 ديسمبر وحتى بداية شهر مارس يحمل النبات أعداداً كبيرة من الأزهار النجمية الشكل والتى تحتوى على رحيق وحبوب لقاح تعمل على جذب النحل لأزهاره.

وخلال الفترة: (مارس وحتى مايو) يبدأ نضج البذور على فترات ويتم جمعها بعدة طرق:

1- هز القمم الثمرية لاستخراج البذور التى تم نضجها واستقبالها على كيس قماش صغير, وذلك فى الصباح الباكر وقبل فرطها.

2- تكييس القمم الثمرية التى بدأت العقد بأكياس نم الورق ثم جمع البذور الناضجة التى تفرط بداخل الأكياس بعد فترة ثم تنقل الأكياس إلى قمم ثمرية أخرى.

3- فى نهاية المحصول تفصل القمم الثمرية وتوضع فى الشمس حتى تجف ثم تفصل منها البذور الناضجة, ويجب مراعاة تقليل مياة الرى أثناء نضج البذور.

أهمية نبات خبز النحل لطوائف نحل العسل:

لوحظ أن المناطق التى تزرع نبات خبز النحل بالقرب من مناحلها حققت إنتاجية عالية فى عسل النحل حيث شوهد كثرة سروح النحل على النبات وجمع كميات وفيرة من حبوب اللقاح والرحيق.

ويرجع ذلك للآتى:

1- تحتوى أزهار النبات على كميات كبيرة من حبوب اللقاح الغنية بالمواد البروتينية اللازمة لتغذية الحضنة بالإضافة إلى الرحيق خاصة فى الفترات الحرجة التى تقل فيها مصادر حبوب اللقاح والرحيق من يناير وحتى أبريل.

2- النبات ينتج كثافة عالية من الأزهار قد تصل إلى 5 آلاف زهرة فى البنات الواحد.

3- تمتاز أزهار نبات خبز النحل بمقارنتها بالأزهار الأخرى بأنها تستمر فى إفراز الرحيق ولفترة طويلة رغم صغر حجمها, كما تتميز بأنها لا تسقط بعد زيارة النحلة لها كما فى زهرة الفول التى تنمو فى نفس الفترة.

4- تمتاز أزهار نبات بألوانها الزاهية التى تجذب النحل بالإضافة إلى تركيز السكر المرتفع فى رحيق أزهاره واحتواء حبوب اللقاح على مجموعة من الأحماض الدهنية المتميزة والزيوت الطيارة, والتى تعتبر من مواد الجذب للنحل.

5- زراعة نبات خبز النحل داخل إنتاج محطات إنتاج ملكات النحل مهم للغاية, حيث أنه يعمل على زيادة إفراز غدد الغذاء الملكى وزيادة إنتاج الغذاء الملكى.

6- زراعة خبز النحل, تعتبر مصدر دخل إضافى لمربى النحل, حيث يمكن جمع حبوب اللقاح باستخدام المصايد وبيعها لشركات الأدوية.

7- النبات له مقاومة طبيعية للإصابات الحشرية لوجود شعيرات كثيفة عليه, بالإضافة لقوة نموه الخضرى, والزهرى, وبالتالى ليس هناك حاجة لاستخدام المبيدات.