العرس الشعبي في قرية اسقاط في منطقة سلقين ( فاروق أمين الحجي )

Posted on 7 ديسمبر 2010 بواسطة



العرس في كل مكان هو فرحة وبهجة ولكل بلد تقاليده وعاداته , وتختلف هذه التقاليد والعادات حتى من بلدة لأخرى في نفس المنطقة , فقد يختلف العرس في بلدة عن بلدة قريبة منها ومن الممكن أن تتشابه في عدة أمور .

والعرس في بلدة إسقاط كما هو معروف ثلاثة أيام , حيث في اليوم الأول وهو يوم ( الجهيز ) وفي هذا اليوم يتم نقل أثاث البيت من مفروشات وغيرها من منزل أهل ( العروس ) إلى منزل ( العريس ) ويتم ذلك اليوم بواسطة وسائل النقل المعتمدة اليوم ( السيارة ) ويتم ترتيب ( الجهيز ) في منزل ( العريس ) من قبل أهله وأقاربه .

أما اليوم الثاني فهو يوم الحمّام والحنة وفي هذا اليوم يقوم أهل ( العريس ) بتجهيز الطعام ويحضر أقارب (العريس) ليتناولوا الطعام معبرين بذلك عن مشاركتهم بالفرحة ويقف على الباب أصدقاء العريس أو أقاربه للاستقبال

ومن أشهر المأكولات التي تقدم في هذا اليوم ( الكبة النية ) والأرز و الفاصوليا بالإضافة إلى اللبن .

وقبل ذلك يقوم الضيوف من الأقارب بتقديم الهدايا لأهل ( العريس ) وتختلف هذه الهدايا فالبعض يقدم مبلغ من المال والبعض يقدم الرز وبعضهم يقدم السمن أو أكياس السكر …. إلخ . وكل ذلك يعتبر مشاركة لأهل العريس في فرحتهم .

وقبل المساء يقوم أصدقاء العريس وأقاربه من الشباب بتجهيزه ( الحمّام ) استعداداً للحنّة في المساء حيث تقام سهرة ويحنّا العريس .

وفي اليوم الثالث وهو يوم ( الطلعة ) يتم تحضير الطعام أيضاً من قبل أهل العريس ومن أشهر المأكولات في هذا اليوم ( الهريسة ) وهي تتكون من القمح المسلوق مع الفروج ويخفق جيداً ويضاف إليه السمن والدهن والفرك أو الفستق ويخفق بشكل جيد ليصبح جاهزاً للطعام ويتم الاشراف على الهريسة من قبل امرأة لديها الخبرة في ذلك بينما يقوم الشباب بخفقها .

 

خفق الهريسة

وبعدها يتوجه كبار العائلة ( وجاهة ) والشباب والنساء إلى منزل أهل ( العروس ) لإحضارها إلى منزلها الجديد ويرافق ذلك غالباً ( الطبل والمزمار ) والدبكة الشعبية .

 

العرس الشعبي

عرس شعبي

وعندما تكون العروس من خارج البلدة تتجمع السيارات لتقل أهل العريس وأصدقاءه وأقاربه إلى منزل أهلها حيث يسيرون في صف واحد وبسرعة خفيفة للوصول إلى مقصدهم بسلام .

 

وعند الوصول تدخل النساء إلى منزل أهل العروس أما الرجال والشباب فيعقدون الدبكة أمام منزل أهلها معبرين عن فرحتهم .

 

ثم وبعد الإستئذان من والد العروس أو ( ولي أمرها ) يصطحبونها متوجهين إلى منزلها الجديد وقبل الوصول إلى المنزل الذي ستدخل إليه قبل منزلها تقام لها ( عراضة ) حيث يمشي الرجال بمرافقة المزمار والطبل وهم يصفقون وخلفهم النساء ثم يدخل الرجال إلى المنزل الذي أعدّ فيه الطعام ليشاركوا به وتدخل النساء إلى منزل آخر .

 

العرس الشعبي في بلدة إسقاط

وبعد العشاء تتوجه ( العروس ) بمرافقة النساء إلى منزلها الجديد .