أطباق القش حرفة يدوية عريقة ارتبطت بالتراث في سلقين و حارم

Posted on 4 ديسمبر 2010 بواسطة



كتـب محمد الأحمد

الجمعة, 26 نوفمبر 2010 16:26

أطباق القش حرفة يدوية عريقة ارتبطت بالتراث

التكنولوجيا الحديثة طغت في عصرنا الحالي على أذهان وعقول ناشئتنا حتى كادت أن تقضي على معظم الحرف اليدوية في هذا العصر، إلا أنّ ريفنا العريق بأصالته ما زال متمسكاً بجذوره محافظاً على تراثه.وفي ريف حارم و سلقين لا زالت أغلب الحرف اليدوية موجودة وتصنّع وتباع بأسعار رخيصة

ومن هذه الحرف صناعة الصابون والفخار والمكانس وأطباق القش وغيرها من الصناعات اليدوية واليوم نتعرف إلى حرفة يدوية عريقة ما زالت موجودة وتصنّع بمهارة فائقة إنها صناعة أطباق القش وهذه الحرفة مستمرة بسبب وجود موادها الأولية والخبرة بصناعتها، والحاجة اليومية إليها، حتى غدت في كل بيت، متنقّلة من جيل إلى جيل حتى يومنا الحاضر.

واللافت في النظر إنّ أغلب ممارسي هذه الحرفة النساء الكبيرات في السن لكونها تحتاج إلى صبر ومهارة ووقت طويل لإنجازها، ولأنّها تحتاج إلى تفرغ وعمل دؤوب وقضاء أوقات طويلة في المنازل، وأكثر وجودها في قرى الريف كما في بلدة إسقاط (سلقين ) وبلدة قورقانيا التابعتين لريف حارم حيث تمارس بعض النسوة هذه الصناعة على الطريقة القديمة التقليدية اليدوية التي لم تتغير بعد.

وخلال زيارتنا لبلدة إسقاط التابعة لمنطقة حارم التقينا أحد النساء التي تعمل في صناعة أطباق القش فحدثتنا قائلة:

نستخدم لهذه الصناعة أعواد (قصل) القمح بعد حصادها وقطع السنابل منها وهي أعواد قوية ومرنة ومتوفرة بكثرة في موسم الحصاد، حيث نقوم بجمع تلك الأعواد وتخزينها وربطها على شكل حزم، لتتم صناعتها وخاصة في فصل الشتاء، حيث وقت الفراغ الطويل، لعدم وجود أعمال زراعية نقوم بها.

وتابعت تقول: نقوم أولاً بنقع قصل القمح بالماء لمدّة يوم أو يومين، لتصبح طريّة ومرنة، وأحياناً يتم صباغة العيدان بألوان متعددة، أو تصنّع كما هي حسب نوع الطبق أو الوعاء المراد صناعته، ثم نأخذ حزمة من العيدان عددها حوالي خمسة عشر عوداً تقريباً متساوية الطول، وتلف هذه الحزمة بعود آخر وقبل نهايته يتم وصله بعود آخر بواسطة المخرز، وهو أداة معدنية تشبه المسلّة أحد أطرافها أرفع من الطرف الآخر، وهي أساسية في هذه الحرفة ومواصلة عملية لف الحزمة، حيث يبدأ الطبق بشكل دائرة ضيقة جداً تتسع إلى أن يأخذ الوعاء أو الطبق شكله النهائي، وأحياناً تقوم بعض الفتيات برسم بعض الأشكال على الطبق أو كتابة كلمات لتزيينه والتباهي بمهارتهن في هذه الصناعة، وحالياً يتم أحياناً استخدام العيدان البلاستيكية في هذه الصناعة بدلاً من قصل القمح لسهولة الحصول عليها، وبألوانها مختلفة، خلال كافة فصول السنة.

ولهذا القش استخدامات عديدة غير الأطباق منها: السلال بأنواعها المختلفة الصغيرة والكبيرة وحسب الطلب والمسمى بالقرطل وهناك أيضاً ما يسمى بالطبيقة وهي ذات شكل واسع تستخدم على التنور لجمع الخبز وهناك أطباق صغيرة تستعمل لنقل وتخزين بعض أنواع الخضار والفواكه، وهي ذات تسميات مختلفة من منطقة لأخرى والجدير ذكره أنّ هذه الأطباق لها متسوقيها وتطلب بكثرة ويقبل عليها السياح أحياناً لأخذها ضمن مقتنيات رحلتهم.

عن موقع حارم

http://www.harem4dev.sy/