توقّفي عن تعذيب نفسك بسؤال ” ماذا تراه فاعلاً الآن؟ “ـ____ احلام مستغانمي

Posted on 10 نوفمبر 2010 بواسطة



لا أكثر أذًى من هذا السؤال.ـ
أحلام مستغانمي
كلّما راودك نحرت نفسك بسكّين غير صالح للذبح. إنّه يقتل في الدقيقة مليون مرة……………ـ

فكري معي قليلاً: ما هو أقصى شيء يمكن في رأيك أن يفعله ؟ ليفعل! بربّك دعيه يفعله!ـ

فكّري في كلّ ما لن يستطيع فعله مع غيرك بعد الآن، و سيصنع تعاسته. كأن يكون هو ذاته، ببوحه و انكساراته، و لحظات ضعفه، و صدقه و تجليّاته. ألّا يحتاج إلى جهد التمثيل ليكون “فتى الشاشة الأوّل” كلّ حين، و في كلّ اختبارات الرجولة.ـ

أن يحظى بسعادة ضمّك إلى صدره حتى آخر يوم من عمره، و يغدو ملكًا على العالم. لكن و قد خسر عرشه لن يكون بإمكانه حتى المباهاة بحبّك له، و لو بينه و بين نفسه.. و قد أصبحت لغيره.ـ

***

مقتطف من كتاب “نسيان.كم”ـ