كالطلقة.. لا تُستردّ الكلمات ____ احلام مستغانمي

Posted on 4 نوفمبر 2010 بواسطة



كم من مرة يمكن للذي يطلق عليك النار أن يُردِيك قتيلاً؟

 

هي مرة واحدة. لكن في الحبّ، حتى الرصاصات البيضاء في إمكانها قتلك. ولا يهم في لعبة «الروليت الروسية» للموت، أن تكون واحدة من الرصاصات فقط حقيقية.ـ

 

تلك  اللحظة التي ترى فيها مَن تحب ممسكاً بمسدس الكلمات، موجهاً فوهته نحو قلبك، لن تغادرك أبداً.ـ

نيّته هي التي تقتلك.ـ

 

سيقول لاحقاً معتذراً، إنه بقتلك كان يتوقع استعادتك، وهو لا يدري أن الكلمة كالطلقة لا تُسترد.ـ

****

مقتطف من مقال في زهرة الخليج