أيام الحب الأول ,,, قبسات من السيرة الذاتية للدكتور أحمد السيد أحمد

Posted on 30 يوليو 2010 بواسطة



أيام الحب الأول … قبسات من السيرة الذاتية للدكتور أحمد السيد أحمد

clip_image002

إلتقيا في موعدهما المحدد

على غير عادته وصل مبكراً للمكان الذي اختاره لأول لقاء

ظهرت من بعيد , نهض مسرعاً للقائها

وجهها كان متورداً , برودةُ شهر كانون سرت فيها

تلامست أكفهما للمرة الأولى , مصافحةً , انتشرَ الدفءُ في أوصالهما

وجهها إزادد تورداً و إحمراراً

الحديقة الصغيرة الأنيقة التي ضمت لقاءهما الأول

أصبحت أكثر جمالاً

كانت على مرمى حجر من الجامعة

clip_image004

غيمات كانون أفسحت السماء لقرص الشمس لتخفف من صقيع المكان

المشاعر الحائرة المتوترة أصبحت أكثر استقراراً

اختارا مكاناً قصياً , الصحيفة التي كان يحملهما فصلت بينهما

انتابه قلق مفاجىء , الكلمات هربت منه , تذكر كلمات قصيدة جديدة قرأها لنزار

قبل ساعات , في مجلة المستقبل الباريسية

كأنها عرفت بحيرته , أخرجت ديواناً شعرياً  لنزار , كان ديوان قصائد متوحشة

زادت حيرته , ليس بسبب ما كان مشغولا به

clip_image006

بل للقصيدة التي سيختارها وتعبر عن شوقه و حبه و تعلقه بمحبوبته

قلَّب صفحات الديوان بأصابع مرتعشة مرتبكة , مَرَّ دَهْر , انتظرت كلماته الأولى , ابتسمت

مشجعة , استعاد هدوءه عيناه لامست , قصيدة لطالما أحبها ,,, أعنف حب عشته

أنقذت كلمات نزار إرباكه و حيرته ,,, بشاعرتيها و دقة تعبيرها و دفئها

استعاد هدوءه المعتاد ,,, قال بحرارة ,,, أحـــبــكِـــ

ابتسامتها أصبحت أكثرَ إشراقاً , وجهها استعاد لونه المائل للزهر عيناها زاد بريقهما

قالت و هي تحتضن يده و شوقه , أحــبـــكــَ أكثر

شمس كانون بدفئها غطتهما , و أزاحت برودة المكان

للحديث تتمة ,,,

clip_image008