منير مزيد ( Munir Mezyed : ملحمة الوحي والجحيم/ The Epic of Inferno & Muse)

Posted on 31 مايو 2010 بواسطة



 
 

ملحمة الوحي والجحيم/ The Epic of Inferno & Muse

المشاركة

  اليوم، الساعة 04:17 مساءً‏

ملحمة الوحي والجحيم

مُنيرُ مَزيَدْ

في البدء كانت الكلمة

و الكلمة صارت كربلاء

ماذا أقول لروح تبكي

ترى الخرائب في كل مكان…؟

يا ترى هل الشعر يكفي

لتهدئة جنون الموت

و وقف هذا النزيف الأبدي…؟

جن جنون حزني

مات الحب في ذاتي المعذبة

و صارت روحي كفناً من دخان

عدت لا أرى شيئاً

سوى حريقٍ يتلو حريق

و خريف يتلوه خريف

أخرجُ

أفتشُ عن سنبلةٍ

بين هذا الخراب

عن قصيدة حب

أجد عصافير الشعر

ترضع الدم من ثدي الشجر

تطير ُ حمامةُ القصيدةِ

من روحي المتعبة

ترفرف فوق الأسقف

فوق المباني المهدمة

يصيبها سهام الفوضى

تتهاوى على العتبات المقدسة

تتدحرجُ… تنزفُ حتى الموت

ماذا أقول

عن وطن صار بحيرة من نار…؟

نعبر من جرحٍ إلى جرحٍ

نهرب من مذبحةٍ إلى مذبحةٍ

و ما أن نطفئ حريقاً

حتى يشتعل حريق آخر

آه يا وطناً يلد الشمس و الأنبياء

لماذا إذن

تلفنا جدران العتمة

وأعمدة الدخان والرماد…؟

بيروت

سامحيني

يعذبني عهر البشرية

لا تلومينني

إذا طلقت حمامتي البيضاء

و ذبحت كل عصافير السلام

بيروت

ماذا عساني أن أكتب

غير هذا الوجع الجنوني

و وجعي آلام المسيح

على صليبه الرهيب

أفتش بلا كلل عن طريق

يوصلني إلى الخليفة

بلا جدوى

تسخر الشياطين مني قائلة

لقد مات وشبع موتاً…؟

بيروت

يا حورية تضاجع البحر ليل نهار

تلقي بأساورها الفضية

على الرمل

ترخي بجدائلها على البحر

و ترش بعطر نهدها قصائد الشعراء

وأغاني الفرسان

فلماذا إذن نسقيها الدم و الدموع…؟

بيروت

حوريات البحر تصلبُ على أشجارِ نخلٍ

مع طيورٍ تهشمت جماجمها الذهبية

معلقة على جذع

ولد منه المسيح الدجال

ماء أسود

يتدفق على التراب القدسي

ناراً

تحرق مروج النبوءة

تراتيل السماء

و يد الريح تلطخ وجه الحقيقة

أه ليت شعري يستطيع أن يهز

أوراق الروح

يحيي الموتى

ساعة الهزيمة هي ساعة الصمت

طوبى للشعر ، يا وطناً أنجب الأنبياء

حين يتغنى بالشمس

طوبى للورد

حين يشع ضياءً في الروح

يبدد العتمة

ينمو على وجنات الفجر

يسقى من دمائنا

نقاط الضوء تسيل بهدوء

من حجرة الشمس

و الشعر ينذرف مني حزيناً

من أعماق روحي الجريحة

تحت السماء يا بيروت

ألوان الجحيم

على الشواطئ

حيث تنمو عليها أحزان البشر

تكللت أشجار الأرز بالدماء

و أطواق الحب والياسمين

ترمى في بحيرة النار

وعويل الموت يعلو

يعلو

عواء ذئب مسه الجنون

دم في أغاني العصافير

دم في الجداول الفضية

و ناي الرعاة

و على الشواطئ

ابكي

ابكي أيتها الروح الحزينة

الدم و الدخان صارا

فصلا من كتاب الحضارة

ألا يعلمون

بأن الحرب هي لغة المجانين…؟

عيون الإله

ترقب هذا الطوفان

تسخر من سخافة عقولنا

ساعة الهزيمة هي ساعة الصمت

و الكلمة وما يسطرون

إنهم لكاذبون

ولدوا من سم الأفاعي

أساطيرهم

خرافاتهم

قتل و تدمير

مرة

خطف الإله العربيد الأميرة الحسناء

من بين حقول فينيقيا

و اختفى بها في البحر

أبصر العالم الهاجع في الظلمة

نوراً عظيماً

نوراً أتياً من أرض كنعان

يوروبا

يوروبا

أخبريهم

هنا ولدت الكلمة

و هنا صارت السنبلة

أقماراً ونجوما

يوروبا

يوروبا

لا تحزني

السماء خجلى من دموعك

و الإله العربيد يدفن عاره

لم يكف عن شبق جنونه

بالاستيلاء على وطن الشمس

وطن الأنبياء…

ننام على أصوات المآذن

و أجراس الكنائس

لماذا إذن

تحرق مدن الأنبياء…؟!

آه يا وطن الشمس

يا وحي السماء

و أحاديث الطيور

من هذا الدخان

من هذا الرماد

والدم

تنهض دوماً

إلها يعيد الخلق من جديد

أنا لا أبكيك

بل أبكي موت الحب و الإنسان

ساعة الهزيمة هي ساعة الصمت

ينابيع الدم و الحناء

تزحف إلى الأرض المستيقظة

الضوء المدفون تحت سلاسل القيد

يرتعش فجرا مصلوبا على منحنى أزرق

فوق صهيل الكون

هائماً…

يستريح

أيمكن للشاطئ المسحور

أن يعود أخيرا

و يمضي على ضفة نهر

قادما إليه من مدى سحيق…؟

هنا

منذ بدء التكوين

تحت سماء كنعان

تستحم ملائكة الله

بندى السماء

و عطر الأرض

تتفيأ أشجار الغرقد

ملقاة على جمر الحصى

خضراء

تنمو

ترقب مسرى نبي

آت من فضاء بعيد

آه يا قدس الأقداس

سرمدي ليل الأشرار

أبناء الشيطان في أجنحة الموت

يتحدون أشجار اللوز و الزيتون

سكارى من سموم أفاع بشرية

يتجرعون السم من جماجم الأطفال

يرقصون فرحا

لرؤية الدم

النار

و الدخان

طربا

على مزمار عفريت

يقرع آذان السماء بالصراخ و العويل

في السماء

على جبال الليل

تصرخ آلهة الحب

مقتولة أنا

والقمر يسقط في بطن حوت أزرق

يرتدي قبعة سوداء

آه يا قدس الأقداس

لا تحزني

سرمدي ليل الأشرار

كل حبة زيتون نبتت

تحكي حكاية عاشق

مات شهيدا

و عاصفة الشعر تهز شجرة الشر

تسقط كل الأوراق

الشعر ، يا وطني خبز الفقراء

وأحلام الثوار

والحب يهزم الشيطان و الإله موت

جنود ملائكية على موج

تتابع خيوط أشعة فضية

تشتم رائحة عطر إلهي

يفوح من خيوط بلور من زبد البحر

ها هي عناة

تخرج بثوبها السندسي

شجرة نخل باسقة

مثقلة بثمار شقائق النعمان

ترقص حافية على رمال من ذهب

وفي كل حركة إيقاع

تسقط ثمرة

عذراء مرجانية

تغازل ملك

غيوم نرجسية

تهطل أنهار ندى

من رحيق زهور الكون

فيض نهر من نسغ

تفر منه أسراب حمام

هائمة… تحمل مهداً ذهبياً

تفتش عن مولود يحارب شياطين الأرض

هنا يا قدس

ولد المسيح

وهنا سار على درب الآلام

و من هنا يقوم

غنّ

غنّ يا فيروز

الأغاني هي النبوءة

دعي العالم يسمع صوتك

إني أسمعُ أجراسَ القدس

تقرعُ

تدق لحنَ القيامة

توقظ المسيح…!

غنّ

غنّ يا فيروز

تراتيل السماء

في ليلة القدر

نزل الوحي

و في ليلة القدر

حتما سيأتي المسيح

The Epic of Inferno & Muse

•MUNIR MEZYED•

In the beginning it was the word

And the word became mournfulness

What shall I say…

Will poetry be enough

To soothe the madness of death

And halt this everlasting bleed…?

My sorrow is going insane,

And love is dying within my soul,

Whilst my soul becomes a coffin of smoke…

Thus I behold naught

But fire succeeding fire

And autumn following autumn….

I come out

Searching for a wheat stalk

Among this ruin

For a love poem

I find the sparrows of poetry

Sucking blood from the breast of trees…

A dove flies away from my weary soul

Hovering over the wrecked roofs

Hit by an arrow of anarchy

Fluttering to the Sacred Thresholds

Rolling, bleeding to death…

We pass from wound to wound

Flee from massacre to massacre

As we are about to extinguish a fire

Another fire starts burning…

We carry the sun

Then why do the walls of darkness

And the columns of smoke enfold us….?

Oh Beirut, Forgive,

And blame me not…!

If I divorce my white dove,

Slaughter all the sparrows of poetry,

And disbelieve in every thing…

Oh Beirut,

My pain is the pain of Christ

On His awful cross…!

I persist in searching

For a path will lead me to the Caliph

But to no avail…!

Whilst the devils mock at me

Saying:

He is dead and saturated with death…!

Oh Beirut,

Your are a mermaid

Copulating the sea day and night,

Casting her silver bracelets on the sand,

Loosing her tresses over the sea

Spraying her perfume over the poets’ odes.

So why do we usurp viciously her virginity

And water her with blood and tears…?

Oh Beirut,

The sea nymphs are crucified

In an old palm trees

With birds their golden skulls

Smashed, hanged on the trunk….

Black water flows into the sacred soil

Fire

Burning the meadows of prophecy..

Whilst the hand of winds vandalizes

The garden of delight…

Ah! I wish my poesy

Had the power to shake the soul’s leaves

And enliven the dead..

For lo! The hour of defeat is the hour of silence..!

Blessed is the poesy singing the sun..!

Blessed are the roses glittering in our souls

To shatter darkness

Growing in the cheeks of dawn

Watered with our blood…

Trickles of light are leaking calmly

Out of the chamber of the sun

Verses are shedding sadly

Out of the bleeding spirit…

Under the sky

The colors of inferno..

On the shores where sorrows grow

Olive trees are garnished with blood

Roses of love cast into the lake of fire

The sound of death is howling loudly

Like a wolf touched by insanity…

Blood in the birds’ songs,

In the sliver brooks,

In the celestial shores,

Cry and mourn, O grievous soul..!

Blood and hatred

Are the new phrases of the book of mores.

For Lo! Wars are the language of the fools..

God’s eyes are watching the flood,

Mocking at our idiocy.

For Lo! The hour of defeat is the hour of silence…!

By the word what they inscribe!

They are falsifiers.

They were born from poisons.

Their tales,

Their myths,

Are fraught with fire and smoke.

O Jerusalem!

Eternal is the night,

The night of the villains..

Once upon a time

Drunken Deity kidnapped the belle

From the meadows

And disappeared in the sea..

Thus the world beheld the light

Coming out from the land of Canaan…

Europa, Europa,

Grieve not , nor be afflicted,

Heaven is bashful from your tears,

And the drunken Deity is burying his disgrace ..

Trying again to capture the land of the sun..

O land of the sun..!

Every soul will pass away

But You will always remain the Muse…

For lo! I mourn not you

But mourning man and god.

The hour of defeat is the hour of silence..!

Streams of blood will flow

Into the scared soil,

Nourishing the violet roses,

So let the storm of poetry shake the tree

Blow the leaves of evil.

Behold, Poetry is the bread of the Poor,

The dreams of the rebels …

And love will defeat the devil and Mot..!

O Jerusalem..!

Eternal is the night,

The night of the villains.

The sons of the devil in the wings of death

Challenging the almond and the olive trees..

Intoxicated with poisons of human serpents,

Gulping poisons from the children’s skulls,

So joyfully they behold the blood

And Dance on the pipe of an elf,

Deafening the ears of heavens,

Filling the ether with cries and yells…

In heaven

The goddess of love cries:

I am dead..

And the belle is falling

In the belly of an evil whale…

O Jerusalem

Grieve not, nor be afflicted!

Eternal is the night

The night of the villains..!

Every tree narrates a tale

A tale of heroes who died as martyrs

O Jerusalem

Here

Since the beginning of creation

Under your sun

The angels of god have bathed

In the dew of the heavens

And in the fragrance of your soil…

O Jerusalem

Here

Christ was born

Here where he walked and dreamed

Here

Where he was crucified..

Eternal is the night

The night of the villains..!

Sing O Fairouz

Songs are the new divination

So let the world hear your songs

And wipe out the tears

from the eyes of the oppressed..

I could hear the bell ringing

Calling Christ to arise..!