أحمد رمزي فنان و ممثل مصري كبير

Posted on 3 مايو 2010 بواسطة




أحمد رمزي
(وُلد في 23 مارس1930), ممثل
مصري. اشتهر بأدوار الشاب الوسيم الشقي
خفيف الظل في العديد من الأفلام
الناجحة و البارزة في تاريخ السينما المصرية.
أحمد رمزي ابن لأب طبيب
مصري و أم اسكتلنديه،
درس في مدرسة الأورمان ثم كلية فيكتوريا إلى أن
التحق بكلية التجارة و لكنه لم يستكمل تعليمه بها
بعد ان اكتشفته
السينما و الرياضة.
بدايته حكاية دخول أحمد رمزي السينما تعتبر من
الحكايات الغريبة التي لا تخلو من طرافة ، حيث أن الفتي رمزي منذ نعومة
أظافره و هو يحلم بسحر السينما خاصة عندما و صل إلى مرحلة الشباب
و شعر
بذاته جديرا بهذا الشرف ..
وكانت علاقة الصداقة التي تربطه بـ عمر
الشريف الذي كان يهوي السينما هو الآخر من العوامل التي رسخت الفكرة في
ذهنه ،
و كان هناك لقاء دائم بين رمزي و عمر و شخص آخر في جروبي وسط
البلد و في أحد هذه اللقاءات التقى هذا الثلاثي بالمخرج يوسف شاهين
الذي
يسأل عمر و رمزي أسئلة عديدة
و ظل رمزي يحمل بفكرة السينما و توقع أن
يسند له شاهين دوراً …و لكنه فوجئ في يوم بـ عمر الشريف يخبره أن ” شاهين
اختاره ليكون بطل فيلمه الجديد ” صراع في الوادي ” و كان ذلك عام 1954 و
صدم رمزي لكنه لم يحزن لأن الدور ذهب لصديقه عمر …
لكن الحلم ظل يراوده
و
عندما أسند ” شاهين ” البطولة الثانية في نفس العام لـ عمر الشريف في فيلم
شيطان الصحراء ذهب معهم رمزي و عمل كواحد من عمال التصوير حتى يكون قريبا
من معشوقته السينما ..
و في ليلة كان يجلس فيها في صالة البلياردو
كعادته لمحه المخرج حلمي حليم و لاحظ سلوكه و تعبيراته فعرض عليه العمل معه
في السينما وسعد جدا 

و كانت أول بطولة له في فيلم أيامنا الحلوة
عام 1955

و الطريف أن البطولة كانت مع صديقه عمر الشريف و الوجه
الجديد وقتها عبد الحليم حافظ لينطلق أحمد رمزي بعدها في سماء الفن.ويقدم
أعمالا هامة عبر خلالها عن مشاعر و مشكلات و خفة ظل شباب العشرين أصحاب
الجسد الممشوق و القوام السليم

و هو أيضا كان يهوى الرياضة بشكل
كبير ..ولا يزال حتى اليوم عندما ظهر في فيلم الوردة الحمراء مع يسرا و
إخراج إيناس الدغيدي لا يزال هو الشاب الشقي رغم زحف تجاعيد السنين علي
ملامحه و الصلع علي شعره إلا انه كما ظهر في أيامنا الحلوة ظهر في الوردة
الحمراء فاتحا قميصه مستعرضاً قوامه.