مقل تتفـتت تحت المطر ( خولة عبد الكريم ) الأردن

Posted on 22 أبريل 2010 بواسطة



مقل تتفتتُ.. تتناثر شظايا دموع .. دماء..أودُ لو …
التَهمُ المَطر في عيني …
أودُ لو تشربهُ الأحداقُ …
لتَبكيه جداول..
وتُنبته سنابل..

أيها القلب ارقص ..
رقصَة المَذبوحِ
وابتل .. ما استطعتَ من دمع السماء
وتَنَقَ .. وارتَقِ ..
فما كُُلُ من بكى يَعرِج مَدارجَ النقاء..

غسيلَ الروح .. يا قَطرَ المَطر..
ذرفا …. وهمي ..
وانهمارا و رواءً…وبكاء..

أيُ صَمتٍ هذا الذي يَضِج ..
مذبوحا تحت الهدير ..

تصَدَع من وطءِ السّحابِ ..
وأي خُواء..
أي قَتل …تَجنيه غيمة ..!

على ذاك الجبروتِ وبهذا للكبرياء..
لم تلتفت أين أسقطت ماءها ..
لم تدرِ ما جنى سُقاها ..
يا قَحطَ العُمر .. ارتَوِ ..
ولتَشربي .. يا شُقوق الروح .. فهذا سُقاكِ ..
وها يا مُقل ..مداك
لتَسيل منك القُروح .. حنينا ..
وتتوضأ .. كفيك طُهر السخاء ..

يا جفاف القلب تعرى .. قد هتكتكَ
غيمةُ عابرة ..

ويا صقيعا في الضلوع تلظى ..
قد أشعلتك … سواقٍ زاخرة..

لا شيء يَخفى ..
إذا أشرَعت المساءات ذوائب سحرها ..
وسالت عيناها سكرا وسحرا ..
وقطرا ..

كل مَخفي تَجلى .. اذا ما غيمة بَكت ..
كل ضامِر تَفجر..
إذا نَشقَ رطبَ التُراب فثمل..

أيا قلبَ ذرعَتك قَطرة .. فَنَزَفت ..
ونَزّت على شفتيك بسمةً ..فشهقت ..

قُم فصل ..
فمواكبُ السماء جاءت زاخرة
قم فصل ..
ويَمم شَطرَ روحك .. التي أضَعتَ ..
في متاهاتِ الفضاءِ..
شرودا .. ضمأ.. ورجاء ..

لا تَعترِف .. بصوت أناتك

ولا تصغي الشَجن …
اصغِ ..
نشيجَ السماءِ على صدر الدِمن ..
سُحبيَّ الغِناء…
دعها تَمورُ بما لديها ..
دعها تُنادي
ملامِح وجهِكَ المَنسية
تلك التي .. وهبتَها للعَبث ..
فوَهبتك للنكرانِ يمتَصك من جهدِ العناء ..

لا تَبكهم ..
وقد كانوا كُثر .. فيكَ ..
وقد كانوا نَبض .. فيكَ ..

واشرب بعينيك هاتيك السُحُب..
واضحَكها جَداول..
و .. زروعا .. وسنابل..

لتَنبتَ فَوق آثار الخطى التي ..
ذراها المطر ..

لا تبكهم ..
وقم ونادي .. وجهك الذي اشتَقتَه ..
لتَغسِلهُ السماء..
ولُذ .. من غيلةِ بردكَ .. بدفء الشِتاء..