( نداء خوري )مختارات شعرية للشاعرة الفلسطينية العطش من جسد نساء

Posted on 17 أبريل 2010 بواسطة



مختارات شعرية للشاعرة الفلسطينية نداء خوري

 

 

 

 

 

العطش من جسد نساء

اشلح عيوني
لأنام
عارية
من عيون
الناس
يأتيني
الماء
يعلمني وجع
العري
وسر البكاء
يشربني
يـبـّلُ
ريقــَهُ
يــُنـَهـْنـِهُ
ويحمد ربـّه الذي
خلق العطش
من جسد نساء.

12.08
.13
ايركولانو
– نابولي
زهرة الماء
زهـرة
المـاء
ظللـي
عطـشك بالكـبرياء
يتنـدى
جبـين العطـر
ينـزّ مـن
سـاقـه
ظـلا آيـلا
للاشـتهـاء
فـتـمتـلـئيـن
زهـرة
المـاء لا تنـحنـي
مـجرى
الزهـر مَـيْـلٌ فمـيلـي
ومـجرى
المـاء انسـيـاب
سـيـبـي
علـى مـداك
رنـّحـي
شـمـس الانـحنـاء
فـي غـسـق
الأحـمر المـهـراق
مـنك
عنـد مـطـالع الـقمـر
زهـرة
المـاء اعطـشـيـنـي
لـوّحـي
بحـنـيـنـي
وابـدأي
مـن آخـر الـوصـف
عـنـد
بـدايـة الـذبـول
ذَبُـل
الجـبـين وذبُـلـْتِ
مـع
العـيـون
فـي
الـيـوم الـثالـث كـان عـبـق
المـبخـرة
فـي المـقبـرة
وكـان
طـقـس
المـوت
ديـني
يـا زهـرة
المـاء
مـن غـرقي
خـلـّصّـيني
.
069\28
عندما يتعرى الورد
عندما
يتعرى الورد
يتمطى
ويدعو أنثاه
لمضاجعة
العطر
فيبدأ طقسُ
الإله
في
تكاوين اللون
وتبدأ
الشفاهُ
تنهش جلد
الأرض
وتنتهي
في غزالة
ينهشها
الماء
وشفاه
البدء
تنتهي
بجلد
الأرض.
زرقة
تتعـشق بالأزرق
يخـفِـت ُ اللون
تأتي
الشفافية
تحتال ُعلى
العُري
تُلبسُهُ
وقتا
يسيلُ
من الصوت ِ
يخفقُ
لهاثا ً
شريانُ
القلب ِ يزهرُ
يضمُ إلى
صدره العطرَ
فتنكسرُ
القارورة ُ
من جفن ٍ
يشاكسُ شرشفا ً
تسقط امرأة
ٌ، تتشظى
أذيالها ظل
لبسَته ُ
الخطواتُ
وولدَتْ
من الخجل ِ
بعدا ً
جرحَ البعد
ُ كعكة َ الميلاد ِ
نزّت شمعا ً
وذابَ من
لونه ِ
الشمع ُ
أتت
الشفافية ُ
تحتالُ على
اللهب
تُلبسُهُ
ريقا ً..
وينطفئُ
من الصمت
همْزُ
الغزال
امتشقَ
قامة َ الأرض ِ
وراحَ
يُنَهْنِهُ وقتا ً
ويُـلـزمُ
الوقت ُ
انحلالَ
معصية المقدس
عشقٌ محرمٌ
عشقٌ حلال
وتبقى
المعابد ُ المساجدُ الكنائسُ
رهنَ
السؤال.
سداسية
أرّشُ
نحلـَك اللاسع
بقليل من
ماء العين
استكين …
في سداسية
شمعك
تجعلني
مملكة
مغلقة
سرّي
ابتعد عن
دمعي
فتّش في
الحلم
عن عمر هرب
في
حبر ٍ سرّي
ابتعد من
الطوفان
أَنزل
صلاتك عليّ
تهَدّمْ

أكتب
تحولاتك
فوق معبد ٍ
من بابين
أغلقه
كالماء
اعبر من
الباب الخلفي .
باسم الحب
باسم الحب
قتلك الحب
كما قتلك
الرغيف
كما قتلك
أخوك
كما قتلك
القتل
كما قتلك
الزمن
وقتلك
المكان
أيها
المولود في المقدس
قتلتك
الولادة .
مجرى العراء
يشّقُ
النهرُ ثوبَهُ
يفضَحُنا
يحفرُ لنا
مجرى العراء ِ
ويمضي
….
نلوذ ُخلفَ
الجوعِ
ينهرُنا
القمحُ …
نأتي
من أعناق ِ التوتِ
نشّقُ
الحريرَ
نهزِم ُ
عارَ الكتـّان ِ
وكبرياء
التوابيت
نحيّي شخص
الزمان
ونمضي
….
غباء
أسرع قليلا
ً قبلما
تسقط
السماء
في قلم
غبيّ
أسرع نحو
أنثى
تعانق
الماء
تلد وطنا ً
خاليا من
العناق والغيم.
جلالة الحزن
تصعد بي
نعمة الحزن
وشغب الورد
يؤجج ولهي
تزوغ
مني العبارة
لم تعد في
اللغة شفاعة
وما عدت
أحتاج احتمالي
…………………..