منير مزيد ,,, شهادات شرفاء الأمة العربية

Posted on 11 أبريل 2010 بواسطة




شهادات شرفاء الأمة العربية


  اليوم، الساعة 08:59 مساءً‏

شهادات شرفاء الأمة العربية :

عميد الشعراء ( منير مزيد ) لنيل جائزتي نوبل للآداب والسلام


أنـا السـائرُ على دربِ الأشواكِ
نحوَ سماءٍ مسحورةٍ في قلبِ القصيدةِ
مُتأمِّلاً تراتيلَ الملائكةِ
غناءَ العصافِيرِ
عسى أنْ أرى اللهَ
أُشعِلُ نـارَ حُلُمٍ قُدُسيٍّ
يُراوِدُني منذُ الطُفولةِ
يغزِلُ فساتينَ الحُبِّ و الشمسْ
خلفي جُيوشُ ظلامٍ
تطهُو سيرَةَ العدَمِ الصَفراءِ
تُطارِدُني
وفي كُلِّ قَطرةِ دمٍ تَسقُطُ مِن الرُوحِ
تنبُتُ زهرةٌ مِن ضياءٍ
تروي حكايَتيْ

( حُلُمٌ مُعتَّقٌ بالقُدسيّة / مُنير مزيد )


يواصل فريق مؤسسة آرت جيت للثقافة وحوار الحضارات ومقرها بوخارست /
رومانيا بالتنسيق والعمل مع أدباء وشعراء ايطاليا و هيئة الحوار الثقافي
الدائم في لبنان حملته في دعم شاعر الإنسانية ،عميد الشعراء ( منير مزيد )
لنيل جائزتي نوبل للآداب والسلام تقديرا لجهودة العظيمة في خدمة الحركة
الثقافية العالمية و جهوده في نشر ثقافة الحوار وتعزيز السلام بين الشعوب
من خلال الترجمة ..

و تحت شعار معا في دعم شاعر الحـلـم الماسي نتابع نشر شهادات شرفاء الأمة العربية :

انه لشرف عظيم ان يقترن اسم هيئة الحوار الثقافي الدائم باسم كبير
شعراء العصر وعميدهم الأديب المترجم منير مزيد ,الذي أصبح بشخصه "الملتقى
الأدبي خلاَق الحياة الثقافية
ومع عشرات إنجازاته الأخرى جاء المنير ليضع في مقابل المجتمع الاستهلاكي
وقيم الانتهاز ,المثل العليا للابداع الأدبي الذي لا ينشأ إلا في أجواء
حرية فكرية ووجدانية, تترك لضمير المبدع اختيار الموقف الوجودي, ليبلور من
خلال رؤاه حياة أفضل لمجتمع مستقل متقدم
ضمن هذا الشعار, أرادت الهيئة بكل فروعها أن تدعم هذا النهج القويم
المتجسد بالشاعر الكوني منير مزيد ,الذي نهج لغة الحوار, لغة الحب والسلام
,صاحب المشروع الحضاري, المنتج لثقافة تتجه نحو صياغة علاقات أكثر تلاؤما
مع طموح الانسان العربي في الانفتاح وقبول الآخر نحو الحرية والتقدم, لأن
جوهر هذا المشروع ومضمونه, يبلور سعادة الانسانية ويلملم شخصيتها المجزأة
ويحررها من التبعية والديكتاتورية
وها نحن اليوم, جنبا الى جنب مع نخبة من المبدعين الشرفاء, نؤكد على
الوشائج التي تربط مختلف مجالات الابداع برسالة حضارية تترقرق في مختلف
أشكال التعبير الفني والأدبي التي جسَدها هذا الكبير بالقضاء على حالة
الفصام ,بعدما حقق هذا التواصل الضروري بين مختلف الشعوب ليأخد مكانه
الطبيعي الشمولي العالمي لاستئناف القيم النهضوية التي أرساها الرواد
الأوائل وهي القيم التي ترمي الى تحقيق تقدم حضاري لا تتناقض فيه الوطنية
مع القومية , ولا القومية مع الدين , ولا الاشتراكية مع الديمقراطية في
رؤية معاصرة لا تفقد شخصيتها ترفض الانغلاق والذوبان وانما تواكب العصر
وتشارك في عطائه من موقعها الثقافي الحضاري المستقل عن هيمنة أصحاب النفوذ
المتصلة في آن بركب الحضارة والانسانية

الشاعر والفنان كريم البعلبكي / لبنان
رئيس هيئة الحوار الثقافي الدائم

: من خلال قراءتي لنصوص كثيرة من شعر الأخ الشاعر المبدع الكوني منير مزيد
لاحظت أنه يتكيء على ثقافة موسوعية هائلة,وهو يتجه بشعره هذا لخلق تجربة
جديدة خاصة به ,ويمكن أن يستفاد منها كثيرا وخاصة للأدباء والمثقفين
العرب,وهو أيضا يمتلك معرفة وفهما لأربع لغات أو خمس غير العربية منها
الإنجليزية والإيطالية والرومانية والإسبانية والألمانية وغيرها وهذا تفوق
ما بعده تفوق,كما يسجل في كتبه عن ما يسمى بمصطلح أنطولوجيا الشعر التي
تجمع ثقافات الشعوب التي تأثر بعضها ببعض من حيث التبادل الثقافي والعلمي
والتاريخي والأسطوري وغيرها ,وله مؤلفات عديدة مبوعة وتحت الطبع ,وفي
اعتقادي أن حصوله على جائزة نوبل للأداب ستعطيه دفعة أكبر نحو العالمية
والشهرة ,وسيكون نصرا لفلسطين وللعرب عامة.أرجو له مستقبلا باهرا على
إدهاشه لنا وتعليمه لمحبيه نوعا فريدا من الشعر المطلق أو السحري
الكريستالي المعتق.

الباحث والناقد عبدالله بانافع / اليمن

إن رحلة معاناة منير مزيد وحملات التشويه التي تسعى إلى النيل منه هي استهداف للإبداع
و اقصاء لمن لمع نجمه من خارج الأبواق الرسمية التي تمنح مباركتها باسم اعتبارات شتى
ليس الإبداع علامتها المميزة..إن هذا الصوت الشعري الخالص الذي حلق عاليا
في سماء الإبداع ناضل كي يسمع شدوه و كافح بالجد و الاجتهاد و الترجمة و
أخلص للشعر و الشعراء ولم ينسه تميزه خصلة التواضع الإنساني فسعى إلى
العناية بكل الأصوات التى تقصيها أطراف تضع أياديها على الإبداع و هم
ذاتهم اليوم يحاربونه لانه سحب من تحتهم بساط الشعر و فرشه لقاعدة عظيمة
من جمهور آمن به و عشق أشعاره لأنه رأى فيها ذاته..ان الله مع هذا الشاعر
المكافح
و سينصره لصدقه واخلاصه للابداع..شعلة ايمانك المقدسة ستضئ الكون كله حين
تفوز بجائزة نوبل أيها الشاعر الذي تلف أنامله في الحرير..شاعرنا الكوني
منير مزيد

الشاعرة هدى حجي / تونس

حينما نتحدث عن الأستاذ الكبير منير مزيد فإننا نتحدث عن جبل عملاق ، شامخ
إلى أعالي السماء .. وعلى الرغم من هذا الكم الزاخر من العطاء .. تعلمنا
منه التواضع الرفيع ، والدعم والتشجيع ، لكل الأقلام التي تلامس الإبداع
وترتشف التميز ، حضوره الراقي وإطلالته الأدبية الجميلة ، وسعيه الحثيث
لرفع شأن الأدب العربي وتقديمه لشعوب العالم قاطبة لإدراك مدى تلك الحضارة
الأدبية الكبيرة التي ينتجها هذا الوطن الكبير ، وطن العروبة والإسلام ،
جعلنا هذا كله نقف بإجلال وإكبار لهذا الهرم الكبير الذي برغم كل المعوقات
والصعاب استطاع أن يجتازها بكل حزم وعزم ويقين وثبات ، لذا استحق وبكل
جدارة أن يكون شاعر التنوير ، كلنا معك ومن ورائك حتى يتحقق لنا الحلم
الكبير وحينها سيطيب لنا الرقص فرحاً وطرباً بانتصار الكلمة والروح
الأدبية ..

الشاعر حلمي القرشي / السعودية

إنه فعلا شاعر الحلم الماسي شاعر يحمل معه عبق التاريخ لكنه لا يحب
الدوخان فيه هو الذي أخذ على عاتقه التعريف بشعراء الوطن لعربي فكن يحمل
هما ما حمله أحد ولا مؤسسة
أنه بحق يعرف معنى الشعر والعمل الثقافي الفاعل والمتفاعل مع الحضارة
الإنسانية بعيدا عن التعصب والتطرف لذا نحن معه في هذا الترشيح فهو من
يستحقها وهي تتشرف به

الشاعر أحمد مكاوي / المغرب

صاحب حرف معتق كالتاريخ..ساحر كحكايات ألف ليلة وليلة..نور كقمر ليلة
صافية..أمسك طرفى العالم جنوبه وشماله بخيط الحرف الماسى الذى يمسكه
بأطراف أصابعه..كتب وترجم ونقل وبحث ..صاحب رسالة عادلة وأخذ بيد
الكثيرين…وطوال رحلته لم ينس هويته ولم ينس إنه إنسان
الشاعر محمد نجيب الرمادي / مصر

الأخ الأستاذ والشاعر الصديق منير مزيد.
حلة إبداعية شعرية بهية، نتمنى لها أن تكون دائما في أتمّ ألقها وتألقها، نرجو أن نتواصل باستمرار

الشاعر والكاتب مراد حركات / الجزائر
مسؤول الإعلام والتنسيق مركز المفكر الجزائري للثقافة والتكوين

جهودٌ جبّارةٌ ونشيطة .. وأتمنى أن تتكلل بالنجاح والتوفيق
وكل هذه الشهادات الفنية من كبار مثقفي ومثقفات العالم
دليلٌ على رسوخِ قدم شاعرنا ( منير مزيد) في الشعر بكل ما تعنيه هذه الكلمة وتحمله من دلالات

الشاعر عبدالله بيلا / السعودية


ان دعم الشاعر منير مزيد هي مهمة عربية نبيلة , فهو صوتنا الشعري المغرد ,
المحبوب , المتفرد , هو همزة الوصل , بين الشرق والغرب , هو رسول الشعر
العربي الى الدنيا .

الدكتور أحمد سيد أحمد / سوريا

تحيات

مؤسسة آرت جيت للثقافة وحوار الحضارات
بوخارست / رومانيا

……………………..

……………………..…………….


……………………..

…………………..


……………………..

……………………..………