المتبرعون بالكلى يعيشون طويلا … دراسة أمريكية

Posted on 10 مارس 2010 بواسطة



المتبرعون بكلاهم يستطيعون العيش دون مخاطر صحية


المتبرعون بالكلى لا يموتون سريعا


  

وكالات – قال باحثون امريكيون يوم الثلاثاء ان الامريكيين الاصحاء الذين تبرعوا
بالكلى غير معرضين بدرجة أكبر للموت وهو ما قد يطمئن المتبرعين المحتملين
ويساعد في تقليل صفوف انتظار التبرع بالاعضاء.





واستخلص هذا الاستنتاج من 80347 متبرعا امريكيا بالاعضاء لا يزالون على
قيد الحياة تبرعوا باحدى كليتيهم –عادة الى احد الاقرباء– منذ الأول من
ابريل نيسان 1994 وتم تتبعهم بعد 12 عاما من الجراحة.





وقورنت مصائرهم مع مجموعة مطابقة من 9000 شخص لم يتبرعوا باعضائهم يشاركون في دراسة طبية حكومية.





وكتب الدكتور دوري سيجيف من كلية الطب في جامعة جونز هوبكنز بولاية
بالتيمور وزملاؤه في دورية الجمعية الطبية الامريكية "لم تتغير نسبة
الوفيات بسبب العمليات الجراحية خلال فترة الخمس عشرة عاما الماضية "بين
1994 و2009" برغم الفروق في كيفية اجراء الجراحات واختيار المتبرعين."





وكان هناك ارتفاع طفيف في احتمالات التعرض للموت بالنسبة للمتبرعين بالكلى
خلال التسعين يوما الاولى بعد الجراحة والتي توفي فيها 25 شخصا. ولكن في
فترات المتابعة اللاحقة تطابق معدل الوفيات بين المتبرعين او كان احيانا
اقل من الذين لم يتبرعوا."





وكانت معدلات الوفاة بين المتبرعين الذكور احصائيا اكثر من النساء خلال
عام من اجراء الجراحة وكذلك الامريكيين من اصل افريقي والمتبرعين من اصول
لاتينية مقارنة مع ذوي البشرة البيضاء.





وهناك نحو 80 الف امريكي ينتظرون الحصول على كلية. ومن بين 17 الف عملية
نقل كلى تجرى في الولايات المتحدة كل عام هناك ستة الاف عملية نقل من
متبرعين احياء.





وكتب سيجيف "يجب على القائمين على عمليات النقل اظهار ان هذه الارواح لا يتم انقاذها على حساب تعريض حياة المتبرعين للخطر.."





وكتب "اظهرنا ان المتبرعين الاحياء بالكلى في امان وغير معرضين بشكل اكبر للموت على المدى الطويل."