أنطولوجيا كبار شعراء الصين و اليابان/ ترجمة وإعداد منير مزيد

Posted on 10 مارس 2010 بواسطة



دو فو
Du Fu
 

شاعر صيني ( 712–770) يعتبر أعظم شاعر في تاريخ الصين فقد أثر كثيرا في
حركة الشعر الصينية واليابانية و لاحقا في الشعراء الغربيين العظام من
أمثال الشاعر الروماني ( ببليوس فرجيليوس مارو أو فيرجيل ) والشاعر
الروماني ( كوينتس هوراتيوس فلاكس أو هوراس ) والشاعر الروماني ( ببليوس
أوفيديوس ناسو والمعروف بلقب أوفيد) والشاعر والمسرحي الإنكليزي (ويليام
شكسبير ) والشاعر والعالم الإنكليزي ( جون ميلتون ) والشاعر الاسكتلندي
( روبرت برنز ) و الشاعر الإنجليزي (ويليام وردزورث) والشاعر والأديب
والرسام والمسرحي الفرنسي ( فيكتور هوجو) و الشاعر والناقد الفرنسي ( شارل
بودلير)

تعد أعماله الشعرية متنوعة لكن أكثر قصائدِه المميزةِ تلك المتعلّقة بالسيرة والأحداث التاريخية
و تسجيل تأثيراتِ الحربِ على حياتِه الخاصةِ.

مُوَاجَهَة الثلجِ

بعد المعركةِ
العديد مِنَ الأشباحِ الجديدةِ
تَبْكي
الرجل العجوز
وحيدا
قلق وحزين
الغيوم الخشنة منخفضة
وسط الغسقِ
الثلجُ يرقص بسرعة
في دوامة الريح
المغرفة طرحت جانبا
الكأس لَيسَ أخضر
الموقد ما زال يبدو
كما لو أنه أحمر ناري
للعديد مِنَ الأماكنِ
اتصالات مَكْسُورة
أَجْلسُ
لكني لا أستطيع قِراءة كُتُبُي للحزنِ

التفكير في إخوتي في ليلة مقمرة

قَطعتْ طبولُ الجيشِ سفر الإنسان
أوزّة تَبْدو وحيدة
على المنطقة الحدوديةِ
في الخريفِ
اللّيلة نَبْدأُ فصلَ الندى الأبيض
القمرلامع بقدر لمعانه في وطني
إخوتي منتشرون
في كُلّ كافة أنحاء الأرضِ
لا يوجد بيت للسؤال عنهم
إذ كانوا أحياء أو أمواتاً
الرسائل التي نرسلها
دائماً تتوه
وما زالَ القتال لا يَتوقّفُ

بيتان من الشعر عن النهرِ الأصفرِ

على الضفّةِ الشماليةِ للنهر الأصفرِ
غرب البحرِ
جيش
قرع الطبول و أصوات الأجراسِ
تسمع تحت السماء
الخيول المدرّعة تَصْرخُ عاليةً
لا أَستطيعُ اخْبار عددهم
قبيلة الأنوف العالية
تتحرك في أعدادٍ عظيمةٍ

على الضفّةِ الغربيةِ للنهرِالأصفرِ
تقع بلدتي سيتشوان

أَشتاقُ بأن أؤدّي واجبي
وأزود بيتي الذي بات بلا طعام
أَتمنّى بأنّ أتمكن من طرد الغزاة
تكريماً لملكِي
لأجل كتاب واحد أَو عربةٍ
أتخلى عن الذهب والزمرد

تشاو زي
Cao Zhi
شاعر صيني ( 192 – 232 )
أغنيةُ السبع خطوات

الفاصولياءُ المَغْليةُ تحرق الساقَ
الفاصولياء داخل المقلاةَ
تصرخ : كبرنا مِنْ جذرٍ واحد
لماذا بهذه السرعة
نغلي بعضنا بعضا
يي فو

Yue fu

شاعر صيني ( 221 ق.م )

الشمس والمطر

هذا الصباحُ
كان هناك شمسٌ ومطرٌ
الأرضُ معطّرة
لكن أقدامِي قذرة
بيتي ما بعد حافةِ الغيومِ
يَجِبُ أَنْ يكونَ للأجنبي
قلب سعيد

بعد المطرِ

بعد المطرِ
الغابة ملساء
بين الصنوبراتِ
يُباغتُ القمرَ قلبِي
أَبتسمُ
وأُفكّرُ بالوطن
ضيف أجنبي
في أرض أجنبية

تشاو شويونغ
C A O S H U Y I N G

شاعرة صينية ولدت في نوفمبر/تشرين الثّاني 1979 في هعيربن لمحافظةِ
هيلونججيانج. حَصلتْ على شهادة الدكتوراة في الأدبِ المقارنِ والأدبِ
العالميِ من جامعة بكين ..

مكعب السحر

أَلْعبُ بمكعب السحر
تَفْصلُ أقدامَها الحمراءَ
مِنْ أيديه الزرقاءِ
هيكله العظمي أسود بارد
ينهض إلى وجه المربع الأسود

التلفاز . الطاقة نفدت
قلة السفرِ. قلة المحيطِ
شريط دمية السمكِ تُحدّقُ في السرير
أمّها وأبوها انحنى رأسيهما
مستغربين إذا كانت الشراشفُ
يُمْكِنُ أَنْ تحتمل بلل سرير آخر
المعيار الصيني ـ جملة معروفة
كَسبتْ بوصة ، بِطول 4 أقدامٍ
فائض كربوهيدرات…
نقص كالسيوم
لا تَستطيعُ الرَكْض
كواحلها ثقيلة
يَسْحبُ الأشقياء ضفائرَها
تُقاومُ في السِرِّ بالحلوى
الحلوى المبتسمة تَلتهمُها
سنّا بسنِّ، عظما بعظم

بعد ثلاثَ عَشْرَةَ سنةً
جسم آخر
في مكعب السحر
يُربّعُ لونَ أيامِها
ستّة جوانبَ متنافرةٍ لها
ست سَنَوات قادمة
تتزايد في أرضِ بيتِها
عائدة إلى السماءِ
ساحة اللعب تُحدّقُ فيها بشكل فارغ

ماء ! ماء ! تَزْحفُ خارج الأرضِ
وسخ حول فَمِها
تحْلُم بالماءِ على حديقة
بأذرع وأرجلٍ
الصدر إلى الأمام والقاع إلى …

أبويها، انحنى رأسيهما
يخمشان الأرض
كومتهما مِنَ النسلِ الطينيِّ
كومتهما مِنْ درجاتِ الدكتوراه الطينيةِ
لا شيء مِنْه حقيقيّ
روحها تَوحّلتْ في الطينِ
أقدام حمراء. أيادٍ زرقاء
تَحْفرُ نفسها خارجا
بالطينِ في فَمِها

شركة مكعب السحر تَذوبُ
ريحٌ خريفيةٌ تعصف في ربيع
مكعب السحر يتشظى إلى أيامٍ صغيرةٍ
جَاثم على كعكِ عيدِ الميلاد
نائم بشموعِه

تشين دونجدونج

C H E N D O N G D O N G

شاعر صيني ولدَ في 1961 في شنغهاي وتُخرّجَ مِنْ قسمِ الأدب الصيني مِنْ جامعةِ شنغهاي يعمل حاليا مدرسا ومحررا لمجلة اوبرا

الخطبة المنغّمة قبل اللحن الانفرادي

حوض السفن أعلى مِنَ الشاطئِ
للحاق بالعبّارةِ ، يَدْفعُ ساعي البريد دراجتَه
يَسْحبُ بلطف على المَقابضِ الصدئةِ
النهرُ في التزامٍ مع الربيع
التيارات تَلتفُّ ، وسخة
باضطرابِ صافرة المركب
تعلن عن استراحة مِنْ تَمَوُّج السخامِ
في زيّ رسمي أسود
بعد ذلك يَجيءُ
هبوط حادّ قصير نحو النهر
الدراجة، مثل كلب في رحلة صيد
تهاجم الانحدار
ساعي البريد يُسرعُ
بعدما يسحب
تَختفي صورته مرةً أخرى
بعد عشر سَنَواتٍ
في حجرةِ الدهنيِة مظلمة
يعود إلى مدير القسم ، أسمر البشرةِ

يفحج دراجة بخارية ، نمر القدر
يَرْكبُ ويحصل على مخالفة أحيانا
عبور هذا النهرِ
يستطيع أَنْ يَمْسكَ نفسَه
لحدٍ ما يَضْربُ القوسُ المضخةَ المطاطيةَ
على الشاطئِ البعيدِ
المركب بالكامل يَرتجفُ
سريع في ضربة البداية مدير القسم

هان دونغ

H A N D O N G

شاعر صيني ولدَ في 1961، تَخرّجَ من جامعة دونغِ شان من كلية الفلسفة

الضوضاء

صوت عال
أَمْشي خارجا
أنظر حولي ـ لا شيء

بعد سَاعة
أَذْهبُ إلى المطبخِ وأجد
لوح التقطيع وقع من الرف
وقطع الزجاجِ في كل مكان

كل شيء ساكنٌ
لوحُ التقطيع ، قطعُ الزجاجِ
كل شيء هادئ

ساعة قبل ذلك
لوح التقطيع معلق على مسماره
وكأس الماء تحته
كانا هادئين كذلك

مو في
M O F E I

شاعر صيني ، ولد في 1960 في بكين

الأزرق العميق

هناك، في السماءِ
رَأيتُ كلماتِكَ مزّقتْ مثل الصُحُفِ
هناك، في السماءِ
رَأيتُ نوعا من الأزرقِ العميقِ
لم أره أبدا من قبل
لهذا بَقينَا في أحضان بعضنا بعضا
الأوراق كَانتْ تقذف إلى الأسفل
على الأرض
لذا ضوء بين أذرعي
ليس القمر المدور الذي ارتفعَ وراء القِمَمِ

الليلُ الصامتُ الباردُ لغابةِ شجرةِ الدخان
جَعلَ الشاعر يسحب النار إليه
في أحلامِكَ كُنْتَ تَسْبحُ في الأمواج
تتدحرج مِنْ عمقِ الوادي

مليء بعطرِ الجبالِ
المهرجان جَلب مَعه
الغيومَ ودخانَ الأيام الماضية
الآن جِئنَا إلى العُمرِ
للحديث عن أشياء ماضية
ما هو الشيء
وما هو اللاشيء
حين بدأت أؤمن بما تؤمن
أصبحت الأشجار معزولة
عن بعضها بعضا

شو كي
S H U C A I

شاعر ودبلوماسي صيني ولد في مارس/آذار، 1965

اللوتس

قضيت العديد مِنَ الليالي
الهادئةِ بلا رغبات
أجلس في حالة تأمل
أَتنفّسُ نفسَ إنسانٍ: شهيقا وزفيرا
آه العالم ؟ بالكاد يكون موجودا …!

عالم آخر موجود …
رياح أخرى، حملان قربانية أخرى،
وجوه أخرى، لَيسَ بالضرورة حيوية …
بمعنى آخر
ينتمون إلى فضاءٍ آخرَ

أَنْشرُ يداي
زهرتي اللوتس الوحيدتين
اللتين أملك
تَقُولُ بأنّهما تنموان —
لكن في أي اتّجاهٍ؟
تَقُولُ بأنّهما تسافران / على طريقتهما —
لكن إلى أين ؟
أنا أَتعلّمُ كيف أَنْسى
بأن تلك الجامعةَ الضخمةَ
لا تَرى بعيونِ الجسد

أكسي تشوان

Xi Chuan

شاعر صيني ولد 1963 ويعتبر اشهر شاعر صيني معاصر

الطيور

الطيور المخلوقاتُ الأعلى مرتبة
يُمْكِنُ أَنْ نَراها بأعيننا المجرّدةِ
تغني أحياناً ، تلعن ، تصمت
نَعْرفُ بأن لا شيء حول السماءِ
أعلى منهم:
عالمُ اللاعقلانيةِ
أو العدم الكبير
تَخْلقُ الطيور حَدَّ رشدِنا
ونقطة ارتكازالنظام الكونيِّ
يُقالُ بأنّ الطيورَ يُمْكِنُ أَنْ تنظر إلى الشمس
أما نحن فنصاب بالدوار
في ثانية واحدةٍ
وبَعْدَ ست ثوان نصاب بالعمى
تبعاً للأساطير
زيوس قدّمَ نفسه كذكر بجع
ليضاجع ليدا
احتلَّ الإله مريم على هيئة حمامة
هناك سطر في كتابِ الأغاني:
السماء تركت طائرها الأسود ينزل
وهكذا جاءتْ سلالة شانج إلى الوجود
على الرغم من جدل بَعْض الخبراءِ
بِأَنَّ هذا الطيرَ الأسودَ
لا شيء سوى القضيب
مع ذلك دعنا ننساه
ميزة الإله
المجيئ لامتِلاك العالمِ كطير
كإمبراطور متنكر كمُرافق
للقيَاْم بزيارة خاصّة
لهذا نَقُولُ : الإله معتاد على التنازل
الطيور وسطاء ما بين السماء والأرض
الاتصال بين الإله والإنسان
والدرجات، الممرَّات التي تُشكّلُ شبه آلهةٍ
خلد الماء نسخة من مظهر الطير
الخفافيش تطير بطريقة الطير
الطيور الخرقاء يُمْكِنُ أَنْ تسمى ” ملائكة منحطة ”
الطيور التي نغني لها
نغني لريشهم الرائع
لعظامهم الخفيفة
الطيورُ مخلوقات غامضة
بذور في الميتافيزيقيا

النار لا تَستطيعُ أن تضيء نارا
ما يشع من النار لَيس ناراً
النار أضاءت طروادة
النار أضاءت وجهَ الإمبراطورِ كينج شي
النار أضاءت بوتقة الكيميائي
النار أضاءت الزعماءَ والجماهيرَ
كُلّ هذه النيرانِ نار واحدة —
عنصر، عاطفة — منطق مسبق
زوردشت جلب نصف الحقيقة
النار لها علاقة باللمعان والوضوح
مقابل الظلام والخطأ
لكنه تجاهل الحقيقة
بأن النارَ ولدتْ مِنَ الظلامِ
لأن النار نقية
لهذا تواجه الموت