ألوح كنعانية ( منير مزيد ) 2

Posted on 10 مارس 2010 بواسطة




36 

أواه ما أشد حزني
أراني في الوجع
غداً
تبكي العصافير
تموت الزنابق
و تكفُ الحوريات عن الغناء…
أود توديع الزنابق
وأن اطبع آخر قبلة
على شفّة القصيدة
و أرحل…

37

ما الذي أوحت به تلك الطلول
حين يتصدع جدار الجسد الطيني
و ينهار
أتجلى…
أتجلى في ملكوت الله
روحاً من روحه
تحتفل بأزاهير اليوم الأول
للخلود…

38

عذراً يا أبت
سامحني
إن تبرأت من نسلك الآدمي
و سفهت كل الآلهة التي تعبدها…!

39

يتقمصني المسيح في تراتيل العشق
أشّيدُ للحب معابداً
معابد تُرتل فيها قصائدي
شيدوا… شيدوا معابد الحب
و ليكن الحب مذهبا
يؤاخي بين الماء والنار…!

40

يا ملائكة السماء
دعيني أحدق في مرآة الوجود
لعلي أبصر وجهي غير المرئي
عسى أن أبحر في الأعالي
أو يدخلني الوهم أرض الأبدية
ثمة أرقد في الأسرة المجللة
بالسندس الأخضر مع ملائكة الكون…!

41

مرايا النرجس
تتراقص في روحي
ترن في قلبي أجراسها
ثمة حقيقة قد تعنيني..
رحيق على ورد
تظمأ الروح له
والنفس هذيان يحدثني:
هي أنت…!

42

واحسرتاه…!
لقد بعت روحك لشيطان
يستهويك
أنفقت حياتك في تأويل رؤى كاذبة…
و بقيت وحيداً
تعلك المرارة والأسى
والموت يحاصرك
البرد و الحريق…

43

بي حريق
بي نزوع نحو البحر..
أغرق
أتوه ما بين حريق
و حريق…

44

مثلما مطر الله
يحيى قفر الأرض…
يولد شعر فوضوي
من وهج الأيام
دفقا
في زمن أيقظه القحط …

45

غصن دائم الخضرة
من بقايا ربيع مرتحل…
أشق طريقي
و إلى بساتين الروح
أمضي…
أمتشق الغصن
و على سفح جبل أزرعه…

46

وأنا على جبال الليل
أطارد حلماً أسطورياً
يراودني منذ الطفولة…
أحفر…
أعثر على كهف سحري
مليئا بلوحات خرافية
وأرى الوحي ينتظرني
كاشفاً لي السر…

47

ينتابني دوما
يلازمني
لون نزيف القلب قلقا
كلما أردت تلونني اللوحة
و تطبع قبلة الأحزان
على جرح
ما زال ينبض من عمري
أخذته الحيرة مشتاقاً
إلى فضاء بعيد…

48

وإذ أوحي إليّ
أن أدخل الكرم السحري
و إذا رأيت ثم رأيت
قصائدي أثماراً تليق بالنبوءة…

49

… و تظل و فيه
قصائدي
وأنا أمضي لأموت
تحت ظل زيتونة
تزورني….

50

جمع أغان
ما عرفته الروح يوماً
مذ خلقت
في قلبي ينمو الزهر الأزلي
منتظراً مني القدوم
كاشفاً غموضي
في لحظة راعشة…

51

من فم الشاعر
تولد اللغة…
ومن اللغة
تولد كل الأشياء…

52

أرتل أشعاراً
تليق بالآلهة الحالمين
أَسْمعُ بودلير يقول:
لم يعد العالم مملاً وصغيرا…

53

عجباً
حتى الآلهة
من فرط الحب
تتألم…!

54

قبلت التحدي
أحرقت السفن
وفي بحرها
ألقيت نفسي…

55

هي الشهوة دوماً
تزرع شوكة الموت
في ذاتنا
و تأبى القصيدة
إلا أن تكون رحيق الجنون….

56

في أرق الوجع
أرتحل
عاشقاً
تزرعني القصيدة…

57

دعيني..
دعيني أحترق
أحترق في نشوة نار الشعر
حتى تولد القصيدة
من رماد الجنون..

58

لهذا الفزع
الذي ينتابني..
أكتب..
لكي يهدأ.

59

يا لهذا الحزن الذي لا يفارقني
كلما شاخ
أحرق دم العنقاء…

60

مرة
تراءى لي الحقل السماوي
في لحظة راعشة…
رأيت طائر البينو
يلتقط الشمس
يوسدها مدار الروح
و أراني بين الأسدين
بعثت الكلمة
و الأرض غمرها الصمت…!

61

أيها العقلاء
اسمعوا…!
ما أتلوه عليكم من شعر
حين يموت القمر في السماء
تنهض الشياطين
قادمة من الجحيم…

62

إلهي… إلهي
لا تدع القمر يموت
لا يموت وحيداً
إن كان ولا بد من الموت
لا تذهب بإكليله الفضي
دع إشراقته
تبقى في السماء
آية لا تموت…

63

إلهي… إلهي
لا تجعل خوفي من الموت
يغلبني
فلتعبر عني هذه الكأس ، إن كان ممكنا
إلا بأن أشربها، فلتكن مشيئتك…

64

إلهي…. إلهي
الروح في توق شديد للقائك
تطير شوقا
أما الجسد فضعيف….

65

إلهي…. إلهي
لما شبقتني
لما شبقتني….
في حبك
أتعبد وأصلي
دائم الوقوف عند بابك…

66

روحي تفلت مني
تمضي قدماً
بخطى حثيثة
تعبر أقاصي السماء
بلا تردد
تنساب وتبحر إلى المرفأ…
يبزغ الإله من مسكنه الخفي
يمد يده
يلتقط الأرواح الصاعدة
تلك التي اجتازت مقر الظلام
تطهرت من الخطايا العالقة
و أصبحت أكثر شفافية من الظل
لتسكن ديار الخفاء
راضية مرضية…

67

حتماً
سأتجلى في مرايا الرؤى
روحا
تتكشف لها أسرار الغيب…
إني ماض
ولا أحد يسألني إلى أين تمضي
الحزن والأسى
يعصرني..
أنا الحب والشعر والقيثارة …

68

عندما أتأمل في الخليقة
أؤمن بالله.
عندما أرى الجمال
أؤمن بالفن…
عندما أحلم بالحب
أؤمن بالشعر…
و عندما اشعر بالسعادة والرضا
أؤمن بالفضيلة….

69

في حلم إلهي
رأيت قبري مزارا
قرب جندول صغير
تحج إليه العصافير…
و قصائدي
زنابق
تطوق المزار
ترضع من ثدي القمر
تحلم بالفراشات…

70

اقرأوا…!
اقرأوا كتبي
عندها ستعرفون
بأنني لست
إبنا لأحد
وبأنني قد عشت بينكم
وردة من دم…!