فيزيولوجيا اللقاء الجنسي و الجماع

Posted on 3 مارس 2010 بواسطة



فيزيولوجيا اللقاء الجنسي و الجماع

فيزيولوجيا الجماع

فيزيولوجيا الجماع

أول مرحلة للعملية الجنسية عند الرجل هي الانتصاب ، الذي يصيّر القضيب صلبا بما يكفي لتمكين الدخول .

تحت تأثير التنبيه الجنسي ، تنقبض ألياف عضلات القضيب ، ثم ترتخي ، محدثة انصباب الدم في الأجسام التكهفية .

يزيد حجم القضيب ثلاث مرات ، يتمدد جلد كيس الصفن وتصعد الخصيتان إلى أعلى .

يسبب التنبيه عند المرأة تدفق الدم في جدار المهبل ، محدثاً امتداد القناة المهبلية وإنتاج إفرازات مزيّتة لتسهيل عملية الدخول .

يتواصل الانتصاب بتواصل التنبيه القضيبي وارتخاء عضلاته .

عند العملية الجنسية ، يقصر نفس الزوجين ، يزداد نسق دقات القلب ، حيث يتغير نشاط القلب ويرتفع إلى حدّه الأقصى عند اللذة ، ثم ينقص ، بسرعة أكبر عند المرأة ، تحصل انقباضات عضلية إرادية نوعية ، يحمر الجلد بسبب اتساع الأوعية الدموية .

تدريجياً ، تجتاح بوادر اللذة الدماغ .

قبل القذف ، يمكن إفراز بعض قطرات من السائل المحتوي على الحيوانات المنوية (إفرازات ما قبل القذف) .

اللذة القصوى

عند القذف تبدأ اللذة عند الرجل وتؤشر على بدء نقص حجم القضيب .

تتبع هذه الفترة مرحلة مستعصية بحيث يستحيل فيها انتصاب جديد .

يبدو أن مجموع هذه الظواهر مرتبط ارتباطاً ضيقاً بالدوبامين ، وهي مادة تفرزها بعض مناطق المخ . تحت تأثير الرغبة ، تبعث الدوبامين التي يفرزها المخ بكميات متفاوتة ، معلومة عصبية ، تنقل ، عن طريق النخاع الشوكي حتى القضيب .

عند المرأة ، تندلع اللذة بتنبيه البظر أو بحركات دخول وخروج القضيب في المهبل .

في فترة المرحلة قبل اللذة ، يصبح البظر منتفخاً قليلاً ويضيق الثلث الخارجي للمهبل ، فيضغط على القضيب .

ترافق اللذة عند الرجل والمرأة على السواء ، انقباضات منتظمة لعضلات الحوض ، لكن مقرها في الدماغ .

اللذة العارمة والتي لا نتحكم فيها تندلع بالسيالة العصبية التي تمر عبر النخاع الشوكي لتصل إلى مراكز معينة في الدماغ .

ليس للمرأة فترة مستعصية مثلما هو الحال عند الرجل ، فهي قادرة على الالتذاذ عدة مرات متتالية .

نقطة البداية الحقيقية للعملية الجنسية هي الرغبة .

بواسطة الكاميرا التي تبعث بوزيترونات ، تمكنا من التعرف على مراحل تتدخل فيها عدة مناطق من الدماغ . يدخل البعض في علاج المعلومات المنقولة بواسطة أعضاء الحس ، والبعض الآخر في دفع الإحساسات وفي الإجابة الهرمونية والحشوية .

إن التنبيه المتتالي للمراكز هذه هو الذي يخلق الرغبة ويؤدي إلى التنبيه الجنسي مثلما يؤدي إلى الانتصاب