الصداع الجنسي

Posted on 26 ديسمبر 2009 بواسطة



 


الصداع الجنسي يحول المتعة إلى ألم
أكثر من نصف مليون أمريكى يعانون ما يسمى بالصداع الجنسى الذى يقلب المتعة
إلى ألم ومعاناة.. والصداع يأتى بسرعة ويوقف عملية الجماع فى وسط الطريق.

وعلى الرغم من العديد من النظريات والكثير من الأبحاث فإنه لم يتوفر حتى
الآن إجماع علمي أو طبي على سبب الصداع المرتبط بالجنس؛ لأنه لم يظهر
تفسير يدعم بالأدلة ويشير إلى سبب بعينه أو إلى آلية تطلق على هذا الصداع
الشديد.. لكن من الثابت تقريبا أن الرجال الذين يشتكون من هذه المعضلة
معرضون إلى أنواع اخرى من الصداع مثل الشقيقة، والصداع المرتبط بالتوتر
الجهدى.
وعادة ما يبدأ هذا الصداع بقصف الرعد وهو يبدأ في قاعدة الجمجمة عند أو
قرب لحظة الرعشة الجنسية، مما يؤدي إلى انقلاب المتعة إلى ألم خلال ثوان
قليلة، وربما يستمر الصداع الشديد من 10 إلى 15 دقيقة بينما تبقى آثار
صداع خفيف قرابة ساعة أو ساعتين.
ويشار احيانا إلى هذا النوع من الصداع على انه “صداع الجماع” لكن هذه
التسمية غير دقيقة تماما، والسبب أن هذا الصداع يحدث حتى أثناء عملية
الجنس المنفرد.
وتشير الدراسات إلى أن هذا الصداع يعانيه الرجال والنساء على حد سواء، لكن
إصابات الرجال تزيد على إصابات النساء بـ80%، أما لماذا يصيب الرجال أكثر
من النساء فلا يزال السبب مجهولا ولا يستطيع الأطباء الإجابة عليه في
الوقت الراهن.. خاصة انه لا يوجد إجماع على تفسير ذلك أيضا!
وتحاول إحدى الفرضيات التصدي لهذا التساؤل بالقول إن النساء يعانين بشكل
اقل من هذا الصداع؛ لأن تهييج المهبل يؤدي إلى وقف الألم في مكان اخر
تماما كما يحدث أثناء عملية الولادة الطبيعية.
وعلى الرغم من أن هذا الصداع قابل للعلاج بنجاح في معظم الحالات فإن
الاهتمام به والتركيز عليه ليس آتيـًا من آلامه، بل من عواقبه النفسية
التي ربما تصل إلى حد الخوف من “رهاب الجنس”.