الحمل الكاذب .. أسبابه وأعراضه المختلفة

Posted on 21 يوليو 2011 بواسطة



 

يعد الحمل الكاذب حالة طبية نادرة تُحدث لدى النساء مشكلة وعبئا نفسيا وعاطفيا، ولكن ما هو تعريفه وأسبابه وأعراضه المختلفة؟

ومن هي المرأة الأكثر عرضة للحمل الكاذب؟ وما هو نوع التشخيص وخيارات العلاج المتاحة للنساء اللاتي تعانين من هذا المرض؟.

- تعريف الحمل الكاذب:-الحمل الكاذب حالة تعتقد فيها المرأة الغير حامل بأنها حامل، بالرغم من عدم وجود أدلة جسدية على وجود الحمل.

كذلك يشار إلى تعرض النساء المصابات بتلك الحالة إلى أعراض الحمل الفعلية، فهي تحدث لدى 1-6 من أصل 22.000 من الولادات في الولايات المتحدة.

- مسببات الحمل الكاذب:-على الرغم من أن تلك الحالة لم يتم تفسيرها بشكل كامل، إلا أن الخبراء يعتقدون أنها تقوم على عوامل نفسية وعاطفية شديدة للغاية.

يعتقد علماء النفس أن المرأة التي تعاني من الحمل الكاذب لديها رغبة قوية للغاية لأن تصبح حاملا وتخوض تجربة الحمل، بل ويكون لديها ميل للشعور بأعراض الحمل الكاذب أثناء فترة الحمل الخاصة بأقاربها وأصدقائها.

وكذلك ربطت الأبحاث بين الحمل الكاذب والغدة النخامية (التي هي مركز لإنتاج الهرمونات خلال الحمل)، فأثناء هذه المرحلة تقوم الغدة بإفراز مستوى مرتفع بشكل غير عادي من الهرمونات.

فعادة ما يُثار هذا الخلل الهرموني نتيجة التوتر والقلق، والذي بدوره يؤدي إلى التغيرات النفسية والعاطفية التي تدفع المرأة لهذا الاعتقاد الخاطيء.

- أعراض الحمل الكاذب:-تنطوي أعراض الحمل الكاذب على:– وقف الحيض.- آلام الصباح.- اتساع البطن.- توسيع الثدي.

- تشخيص الحمل الكاذب:-عند إجراء اختبار الحمل تشير النتائج إلى عدم وجود حمل، ولكن تصر هذه المرأة على أنها حامل، وذلك بدافع من رغبتها في الحمل.

ومع ذلك فإن بعض الاختبارات تأتي بالنتائج الإيجابية بالرغم من عدم وجود حمل، وهذا الأمر هو ما يحير الأطباء كثيرا.

- من هن النساء الأكثر عرضة للحمل الكاذب؟النساء اللاتي في أواخر الثلاثينات أو أوائل الأربعينات، من كن يحاولن الحمل لسنوات عديدة، اللاتي يعانين من مشكلة الخصوبة، النساء اللاتي ليس لديهن استقرار عاطفي، أولئك اللاتى تنجرف عاطفتهن وراء الحمل بشدة، النساء اللاتي تعرضن للإجهاض أو فقدان طفلهن.

- علاج الحمل الكاذب:-للمرأة التى تعاني من الحمل الكاذب يُنصح دائما بطلب المشورة من طبيب النساء والتوليد، وذلك من أجل معالجة الأسباب العاطفية والنفسية الكامنة وراء هذه المشكلة بما في ذلك التوتر والقلق والاكتئاب.